تطورات ميدانية في إدلب و محيطها .. هذا ما يُحضره الجيش السوري

الواضح أن تركيا لا تزال تناور سياسياً، و تحاول فرض واقع يتناسب و خططها في الشأن السوري، و لعل المحاولة التركية لخلط الأوراق الميدانية و خرائط السيطرة في ريف حلب الشمالي، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن تركيا تُحاول عرقلة أي تقدم للجيش السوري تُجاه إدلب و ريف حماه الشمالي.

المجموعات الإرهابية تعتدي بقذيفة صاروخية على حي الجميلية بحلب

مصدر ميداني أكد لـ عربي برس بأن الجيش السوري تمكن و عبر عملية دقيقة و خاطفة من إحكام الطوق على الفصائل الإرهابية المتواجدة ضمن المنطقة المنزوعة السلاح، و بالتالي سيتم العمل على تطهير هذه المنطقة من الإرهابيين الذين يحاولون إحداث خروقات استراتيجية عبر محاولات التسلل إلى نقاط الجيش السوري في المنطقة، فضلا عن استهداف المدنيين بعدد من القذائف الصاروخية.

و أضاف المصدر، بأن سلاح الطيران السوري كثف غاراته على مواقع و تحصينات الفصائل الإرهابية في ريفي إدلب و حماه، ما أدى إلى مقتل العديد منهم و إجبارهم على ترك مواقعهم.

و أكد المصدر، بأن الغارات الجوية الدقيقة ركزت على قرى و بلدات الزكاة و اللطامنة و السرمانية و كفر نبودة و الشريعة في ريف حماه، كما تم استهداف قرى و بلدات بريديج و القصابية و كفروما و كفرنبل و خربة أبو لين حيش و لتمانعة و محيط خان شيخون في ريف إدلب الذي أدى إلى تدمير العديد من الآليات التابعة للفصائل الإرهابية و تدمير العديد من مرابض الهاون فضلا عن تدمير مستودع اسلحة.

و ختم المصدر قوله، بأن العمليات العسكرية مستمرة و هناك خطط ستؤدي في نتائجها إلى تطهير كامل منطقة العمل العسكري، و في رده على سؤال حول ما إذا كانت تركيا ستواصل دعمها للإرهابيين أو تقدم لهم معلومات استخباراتية، أكد المصدر بأن الجيش السوري مستعد لكل طارئ و كل القوات على أهبة الاستعداد للتصدي لأي مخطط تركي يتم تنفيذه عبر جبهة النصرة الإرهابية.

على خط مواز، ذكر مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة “سانا” للأنباء، أن “المجاميع الإرهابية المسلحة المنتشرة في محافظة إدلب وما حولها تسعى لنقل المزيد من الأسلحة والزج بأعداد كبيرة من الإرهابيين لبدء هجومها على اتجاهي حماة واللاذقية”.

وبين المصدر، أن هذه المجاميع الإرهابية “استقدمت تعزيزات كبيرة من الإرهابيين إلى منطقة مورك بريف حماة الشمالي لاستهداف مواقع الجيش العربي السوري والسكان المدنيين في المناطق المجاورة تنفيذاً لأجندات خارجية تستهدف أمن السوريين جميعاً”.

وأكد المصدر، أن “جميع تحركات الإرهابيين مرصودة وتتم متابعتها لحظة بلحظة”، مشيراً إلى أن ما يقوم به الإرهابيون منذ أيام “يؤكد أنهم بصدد تصعيد أعمالهم العدوانية التي ستكون بداية نهايتهم الحتمية والقريبة”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى