صورة تتحدث … وضمير أخرس!!!!

عندما تأملت الصورة , والتي اجتمع فيها الجوع والخوف والرجاء والحرمان والفقد , تألمت أكثر وأكثر عندما أدركت أنها لم تجد إناء لتضع فيه الطعام, فوضعته بحجابها , هكذا وصل الحال بالضمير الإنساني , مليار طفل من أطفال العالم حصيلة الفقر , يعتبر الفقر علّة تتفشّى في جسد العالم، ومرض خبيث يصل حدّ القتل، يفتك ويضرب ويشرّد كلّ كائنٍ بشريٍّ فقيرٍ على وجه الأرض. ورغم كل التّقديرات والمؤشّرات الّتي وضعت من خلال الخبراء الا انه لا يزال منتشرا بالرغم ما يتمتّع به العالم من خيرات تنتشر من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه, فهل ينتهي الفقر من العالم؟!!!

يعد الفقر أقسي من كل الأرقام فهو ليس ظاهرة عابرة مثل الزكام , بل ظاهرة معقدة وحقيقة راسخة ومستشريه , تولج شعور متنامي بقلة الحيلة والمهانة وعدم القدرة على التفكير والتخطيط والجنوح بالخيال الى ما يتجاوز واقع الكفاح اليومي لمجرد البقاء , فالفقر بمثابة حلقة مفرغة وكابوس قوامه اعتلال الصحة وانخفاض القدرة على العمل وبالتالي تدني الانتاج وقصر العمر المتوقع , ويشكل الفقر في بعض الاحيان نقمة تعوق النمو وتؤجج الاضطراب , ومن المستحيل على أي مجتمع ان يتقدم دون تعليم ومن دون تنمية وتشغيل , لان التقدم يرتبط بمستوي المعيشة ومؤهلات المواطن وعقليته .

تستطيع أن تري الفقر في تقاسيم عجوز مسنه تنتظر في طابور تصرف العلاج , تبكي بحرقة تنتظر أمام مشفي لتعالج لتلملم جراحها , في عيني طفل يقف خلف زجاج مخبز يتأمل الحلوى والخبز بحرقة طفل بعمر عجوز يسطح سوء التغذية جبينه , طفل لم يعرف من الطفولة الا الاسم فان كان محظوظا وجد عملا في مشغل نجارة ليستنشق الغبار فتعوج عظام ساقية ويهرم , تستطع ان تراه قهرا وعبسا على وجه شيخ نحيف أبيض اللحية يدفع عربة ليحصل على قرشين فيعرق وتدق نبضات قلبه الما وهو يجهد نفسه ليمرر العربة فوق الحجارة والرصيف ….تستطع ان ترى وترى اذا فتحت عينيك وتأملت الصورة وشعرت بضميرك هل هو حي ينبض ام ميت أخرس !!!

من المؤكد ان الفقر ظاهرة عالمية ومسألة طارئة على مستوى حقوق الإنسان قد تحدث في كل مجتمع , ولكن يجب على حكومات الدول النامية والمنظمات الدولية والدول الكبرى اجتثاث الفقر و القيام بواجباتها من خلال وضع خطط ومنهجية شامله لعدة قطاعات للتصدي والحد من وهدة الفقر والعمل على تنمية المجتمع والقضاء على البطالة وتعظيم الثروات وتحديد النسل , لأنها عملية طويلة معقدة تتطلب من جميع عناصر المجتمع التكاتف والعمل بيد واحدة , ويساهم التعليم في الحد من ظاهرة الفقر وتحقيق السلام والاستقرار وخصوصا حين تتطلب أسواق العمل قوة عاملة تمتلك مهارة وكفاءة في التعليم , وللنظر الى الفقر بانه قضية ملحة من قضايا حقوق الانسان فاستمراره في دول قادرة على القضاء عليه يفاقم انتهاك حقوق الانسان الاساسية بشكل واضح … وليكن حلمنا هو تحقيق عالم خالٍ من الفقر في ظل العدالة الاجتماعية !!!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock