أميركا: تفسيرات مختلفة للموقف من سوريا

التباين في مواقف وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيين من الأزمة السورية يثير تفسيرات مختلفة في وسائل الإعلام الأميركية، التي رأت إحداها أن الرئيس السوري حاول أمس “خطب ود السوريين القلقين مما آلت إليه الأوضاع الدموية في البلاد”.

نقلت عدة وسائل اعلام أميركية من بينها صحيفة “نيويورك تايمز”، ما اثاره مثول وزيرا الخارجية جون كيري والدفاع تشاك هاغل امام لجان الكونغرس الاربعاء، من تفسيرات مختلفة لموقفيهما من الازمة في سورية.

فقد اشارت الصحيفة الى تأكيد وزير الخارجية في شهادته على “تطلعه للعمل مع قوى المعارضة بالتزامن مع تصعيد مستويات الضغط على الرئيس السوري.

في حين اشار هاغل، بصحبة رئيس هيئة قيادة الاركان مارتن ديمبسي، الى مهمة البنتاغون في توفير وايصال مساعدات طبية ومخصصات غذائية، مع التحذير من الانخراط عميقاً في الازمة السورية، ” سيما وان ديمبسي اعرب عن اعتقاده لوضع المعارضة بانها باتت اكثر ارباكا وحيرة”.

من جهتها أفادت صحيفة “لوس انجلوس تايمز” أن مقابلة الرئيس السوري بشار الاسد مع قناة “الاخبارية”، رمى الى “خطب ود السوريين القلقين لما آلت اليه الاوضاع الدموية، والذين خاب املهم ببرامج كافة القوى ويتلهفون لانهاء الصراع في سورية”.

ونشرت الصحيفة بعض المقتطفات من مقابلة الرئيس الاسد، سيما ما تعلق بتحذيره الغرب من ارتداد دعمه لقوى الارهاب في سورية الى اراضيه؛ وكذلك تحذيره الموجه للاردن لاستضافته معسكرات تدريب لقوى المعارضة في بلاده.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock