إدانات دولية لتصريحات ترامب حول الجولان المحتل

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الجولان أرض سورية وأن تصريحات الرئيس الأمريكي حوله تجاهل للقانون الدولي.

وقالت الوزارة في بيان اليوم نقلته وكالة سبوتنيك: “الجولان أرض سورية احتلتها “إسرائيل” نتيجة لحرب 1967 وضمتها بطريقة غير قانونية بعد 14 عاما” مؤكدة أن موقف روسيا ثابت في هذا الشأن.

وأضاف البيان: “إن تصريحات ترامب هي دليل آخر على تجاهل واشنطن للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومبدأ الأرض مقابل السلام الذي تم وضعه خلال مؤتمر مدريد للسلام برعاية مشتركة من روسيا والولايات المتحدة”.

وفي وقت سابق أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا موقف روسيا المبدئي القائم على أن الجولان أرض سورية محتلة مشددة على أن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل تشكل انتهاكاً للقرارات الأممية.

ونقلت وكالة نوفوستي عن زاخاروفا قولها لإذاعة كوميرسانت اف ام الروسية تعليقاً على تصريحات ترامب: إن أي محاولة “لتغيير صفة الجولان السوري بالالتفاف على مجلس الأمن تشكل انتهاكاً مباشراً لقرارات الأمم المتحدة”.

وجددت زاخاروفا التأكيد على موقف روسيا المبدئي الثابت حيال الجولان السوري الذي يؤكد أنه أرض سورية محتلة وهو الأمر الذي أكد عليه قرار مجلس الأمن الدولي 497 لعام 1981 مشيرة إلى أن أي محاولات لتغيير هذا الواقع غير قانونية وغير شرعية.

طهران: تصريحات ترامب غير شرعية وغير مقبولة

من جهتها أدانت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل، مؤكدة أنها غير شرعية وغير مقبولة.

وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي إن الجولان السوري أرض محتلة بموجب قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وإن الحل يكون بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لها.

ولفت قاسمي إلى أن الاستيلاء على أرض عبر الاحتلال والاعتداء أمر مدان وأن تصريحات الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل لا تغير في طبيعة انتمائه لسورية وتثبت بوضوح هزيمة سياسات المساومة وصحة طريق المقاومة والصمود في مواجهة طبيعة أمريكا والكيان الصهيوني العدوانية والتوسعية.

وأكد المتحدث الإيراني أن الكيان الصهيوني لا سيادة له على أي من الأراضي العربية المحتلة ويجب فورا إنهاء اعتداءات واحتلالات هذا الكيان.

وأشار قاسمي إلى أن التصريحات الشخصية التي يصدرها ترامب تكشف جانبا آخر من سياسات أمريكا الحقيقية وهي سياسات خطيرة على العالم أجمع “ولا سيما أنها تقود هذه المنطقة الحساسة إلى أزمات متتالية”.

وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية من تصرفات أمريكا والكيان الصهيوني المتغطرسة “والتي يمكن أن تتسبب بمرحلة جديده من الصراع في المنطقة” وقال: إن “إيران تتابع عن كثب التطورات الراهنة وسيتم اتخاذ سياسات مناسبة بالتعاون والتشاور مع سورية والبلدان الأخرى”.

ألمانيا: الجولان أرض سورية تحتلها “إسرائيل”

كما أكدت ألمانيا أن الجولان أرض سورية تحتلها “إسرائيل”.

ونقلت رويترز عن المتحدثة باسم الحكومة الألمانية أولريكه ديمر قولها اليوم رداً على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل: إن الحكومة الألمانية ترفض الخطوات الأحادية.

الاتحاد الأوروبي متمسك بموقفه ازاء الجولان

من جانبه أكد رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك تمسك الاتحاد بموقفه فيما يتعلق بالجولان السوري المحتل بالرغم من تصريحات الرئيس الأميركي الأخيرة.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن أمس أن موقفه من الجولان السوري المحتل لم يتغير وأنه لا يعترف بسيادة “إسرائيل” عليه.

ونقلت رويترز عن توسك قوله في مؤتمر صحفي اليوم: إن “موقف الاتحاد الأوروبي معروف جيدا ولم يتغير”.

وكانت مايا كوسيانتشيتش المتحدثة باسم مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرينى قالت في وقت سابق: إن “موقف الاتحاد الأوروبي إزاء انتماء الجولان لم يتغير وإنه بموجب القانون الدولي لا يعترف بسيادة “إسرائيل” على الأراضي التي احتلتها في عام 1967.

الخارجية المصرية: الجولان أرض محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الدولية

في سياق متصل أكدت وزارة الخارجية المصرية موقف مصر الثابت باعتبار الجولان السوري أرضاً عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الدولية.

وقالت الخارجية في بيان لها اليوم: إن “جمهورية مصر العربية تؤكد على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضاً عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الدولية وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981 بشأن بطلان القرار الذي اتخذته “إسرائيل” بفرض قوانينها وولايتها القضائية وإدارتها على الجولان السوري المحتل وعلى اعتباره لاغيا وليست له أي شرعية دولية”.

وأكد البيان “ضرورة احترام المجتمع الدولي لمقررات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة من حيث عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة”.

الخارجية الأردنية: الجولان أرض سورية محتلة

إلى ذلك أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي موقف بلاده الثابت بأن الجولان أرض سورية محتلة وفقاً لجميع قرارات الشرعية الدولية التي تنص بشكل واضح وصريح على عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة.

وقال الصفدي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم: إن السلام الشامل والدائم يتطلب انسحاب “إسرائيل” من جميع الأراضي العربية المحتلة وإن الجولان السوري جزء لا يتجزأ من هذه الأراضي المحتلة.

ولفت الصفدي إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981 الذي رفض قرار كيان الاحتلال الإسرائيلي بضم الجولان المحتل وأكد عدم شرعية فرض “إسرائيل” قوانينها وإدارتها على الجولان المحتل واعتبر القرار الإسرائيلي باطلاً ولاغياً مشدداً في ذات الوقت على ضرورة التزام المجتمع الدولي بقرارات الشرعية الدولية.

الخارجية اليمنية: تصريحات ترامب امتداد للسياسات المنحازة للكيان الصهيوني

كما أدانت وزارة الخارجية اليمنية تصريحات الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل مشددة على موقف اليمن الثابت باعتبار الجولان أرضا سورية محتلة منذ العام 1967.

ونقلت وكالة الانباء اليمنية سبأ عن مصدر مسؤءول في الوزارة قوله اليوم إن تصريحات ترامب تعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ولا سيما قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي اعتبر قرار “إسرائيل” ضم الجولان لاغيا وباطلا “مشددا على أن هذه التصريحات هي امتداد لسياسات الإدارة الأمريكية الحالية المنحازة للكيان الصهيوني والرامية إلى تصفية القضايا والحقوق العربية العادلة.

وحذر المصدر بالخارجية اليمنية من أن هذه السياسات سوف تفضي إلى تفجير الأوضاع في الشرق الأوسط .

وأدانت سورية بأشد العبارات في وقت سابق اليوم التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأميركي حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني مشددة على أن هذه التصريحات لن تغير أبداً من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربياً سورياً.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى