إذا لم تستحِ إفعل ما شئت – بقلم صالح الزين

إلى من يسمى ‘‘شمندور’’ مصغر ‘‘شمندر’’ مع إحترامي لنبتة الشمندر وما تحويه من وفاءٍ لتقديمها الفيتامين لمن يتناولها.

أما من وُلِدَ وتربى وترعرع على أرض لبنان بعد أن هُجِرَ أجداده وآباؤه من فلسطين الحبيبة من قبل عدو الله.

ذهب لبنان بعيداً مع هذا الشمندور ومنحه الجنسية اللبنانية.

لكن هذا الشمندر بدل أن يقاتل عدو الله ومغتصب أرضه إسرائيل، قاتل لبنان وجيشه الذي احتضنه، أين وفاؤك يا شمندور إلى الأرض التي حملتك، وإلى الدولة التي راعتك، وإلى الهوية التي حملت، وبعد كل ذلك تفتخر بقتل جنود هذا الوطن وتصفهم بـ ‘‘الفطائس’’.

بالله عليكم يا تاج رؤوسنا، وبواسلنا، وحماة أرزتنا أن لا تتهاونوا مع هذا الشمندور، لأنا كلبنانيين في قلوبنا غصّة من أمثاله ناكري الجميل، القصير المتطاول على عظمتكم…

عشتم وعاش لبنان…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock