إلى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون؛ «بيّ الكل»

فخامة الرئيس العماد ميشال عون؛ «بيّ الكل»

زعماء لبنان مازالوا لا يعلمون ما هي مطالب الشعب اللبناني العظيم، يطالبون الحراك الشريف، الغير مرتهن للسفارات، أن يفاوضهم ليعرفوا مطالبه!!!

يا فخامة الرئيس، الشعب اللبناني الذي ناديته يوماً “يا شعب لبنان العظيم”، مطالبه ليست معجزة، فقط يطالب بالعيش الكريم على أرض وطنه الذي يحب، هل هذا يحتاج لمفاوضات وعرائض!!!

«بيّ الكل» إسم يليق بك فخامة الرئيس، بالأمس شهدنا إنتحار أب بسبب عدم قدرته على تنفيذ طلب إبنته، ألا وهو 1000 ليرة، فشنق نفسه، لأنه لم يحتمل تقصير أب مع إبنته بشيء زهيد…

فخامة الرئيس إلى هنا وصل الشعب اللبناني ينهي حياته لأجل 1000 ليرة!!!

فخامة الرئيس

شعب لبنان العظيم، لا يريد الهجرة….

شعب لبنان العظيم يعاني من البطالة….

شعب لبنان العظيم بعد الحراك يُصرف تعسفياً من عمله…

شعب لبنان العظيم بعد الحراك يتقاضى نصف راتب…

شعب لبنان العظيم لا يريد العيش إلا تحت سماء لبنان… بكرامة…

لا أصدق فخامة الرئيس أن الدولة وفخامتكم لا تعلمون هذه المطالب البسيطة…

فخامة الرئيس هل هذه المطالب صعبة المنال لشعب وصفته بالعظيم؟…

فخامة الرئيس سأربط بالمقال صورة ايصال رسمي صادر عن شركة الهاتف الخليوي في سوريا (SYRIATEL) لتشريخ خط هاتفي لمدة سنة 395 يومياً بـ 100 ليرة سورية أي ما يعادل 392 ليرة لبنانية، وفي لبنان ماذا يا فخامة الرئيس كل 10 أيام يجب أن نشرج الخط وإلا نخسره، والمبلغ أضعاف أضعاف أضعاف أضعاف السعر السوري…

إلى فخامة الرئيس بيّ الكل
الكثير من شباب لبنان عاطل عن العمل؛ والكثير منهم طُرد من عمله؛ والكثير أيضاً يتقاضى نصف راتب، والكثير لم يقبض راتبه؛ ونواب الأمة ينعمون برواتب مرتفعة وكاملة!!!

سوريا التي خرجت من حرب كونية ب صفر عجز ميزانية و صفر دين عام يا هوهوهوهوهو هو صفر عجز ميزانية و صفر دين عام يا هو هو هو هو هو!!! لماذا أنتم في لبنان لا!!!

فخامة الرئيس طبعاً لا يُخفى عليك أن أحد زعماء لبنان يمتلك شركة خليوي في سوريا، لماذا هذا الزعيم لا يعاملنا في لبنان كما يعامل الشعب السوري بنفس التكلفة؟!!!!

فخامة الرئيس طبعاً الجواب لا يُخفى على أحد، في سوريا دولة ونظام حتى خلال الحرب يخشى الحساب، أما في لبنان بلد الفساد وسرقة المال العام والمحاصصة الطائفية والمذهبية، فيمكنه هو وغيره من الفاسدين العمل كيفما يشاؤون!!!

فخامة الرئيس طبعاً تعلم أن طن الترابة من مصر إلى بيروت لا يتجاوز ال 60$ ومن ايران لا يتجاوز الـ 35$ ومن تركيا لا يتجاوز الـ 40$ هذه دراسة نشرتها جريدة الأخبار في آذار2019 والطن في لبنان بـ 100$ وعندما أراد التجار الإستيراد فرضوا عليهم ضريبة 70$ على الطن ليصبح أغلى من لبنان، هكذا تكون حماية الصناعة على حساب المواطن؟

إسمح لي فخامة الرئيس هذه حماية لجيوب المحتكرين…

لأن أنفسهم محتكري سوق الترابة في لبنان يصدرون الترابة اللبنانية الى الخارج بسعر أقل من سعر مبيعه في الداخل لماذا يا فخامة الرئيس؟…

فخامة الرئيس؛

طبعاً تعلم، أن الكثير من شباب لبنان، طُرد من العمل، والكثيراً أيضاً يتقاضون نصف راتب، والكثير منهم أيضاً بلا عمل، بسبب العمال الأجانب الذي يوظفهم القطاع الخاص، ولا دولة تحمي الشعب والعامل اللبناني!!!

لكن المفارقة العجيبة الغريبة، رغم الإنهيار الإقتصادي نواب الأمة و وزراؤها ورؤساؤها تقاضوا هذا الشهر رواتبهم كاملة دون نقصان، ولا نعلم إذا كانت مع زيادة مكافأة لهم على بطولاتهم في حسم رواتب العسكريين وتقسيط حقوقهم من سلسلة الرتب والرواتب حتى الآن لم يتقاضوها كاملة، وهؤلاء العسكر في الشوارع لحماية السلم الأهلي والفاسدين في منازلهم ينعمون بالبحبوحة والإستقرار والأمن والأمان!!!

عجيب غريب، بلد إسمه لبنان!!!

يا زعمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممماء لبنان؛

أين الضمير أين الرحمة أين الشرف أين الوجدان أين؟ أين؟ أين؟ خلص ما عاد حدا غشيم يا إما صلحوا البلد يا إما يا بيّ الكل فعّـل القضاء واسجن السارق وكافئ الوطني ولا ترحم الفاسد من أي مذهب كان…

حكام لبنان لا تختبؤا وراء حجج الطائفية و المذهبية، البلد ما عاد يحتمل وإلا سيكون الإنفجار أكبر ويضيع لبنان إرحمونا …

“يا بيّ الكل” إذا أخذت هذا الموقف الوطني كما نعهدك سترى المسلم يرفع صورك في منزله قبل المسيحي وستتحول إلى منقذ وطني ولو كانت أول 3 سنوات من العهد ذهبت هدراً، أصلح فيما تبقى ونحن لك والوطن من الشاكرين كن زعيماً منقذاً للبنان يا بيّ الكل أملنا فيك كبير كلبنانيين المسلم قبل المسيحي……

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق