إن العيون لتدمع – بسام علي سعادة

أنزفي يا جروحي
ويا شرايين القلب تقطعي
وأدمعي يا عيوني
ويا مجرى الدموع سيلآ من الدموع كوني

سقطوا الرجال في ساحات القتالُ غدرآ
أفجعونا بقتلهم
اليس بالموت يحيا الشهيد
وعند الله حيآ يُرزقُ

نسورآ كانوا لنا ورحلوا
أسيادآ قادةٌ هِممُ
هكذا شاء اللهُ لهم أن يسقطوا
فكيف إذآ

بماذا الشهيدُ يُكَرمُ
صبرآ أيُها السيدُ الجليلُ حسنٌ
وصبرآ أيُها الشعبُ المٌعذبُ
فوالله منذُ أن خُلقنا

الحزنُ في قلوبنا يسكُنُ
وكيف العين فينا لا تدمعُ على فقد شهيد
فاالعيون فينا كُل يومٍ تدمع
تدمعُ على فُرقةُ أغلى حبيب

وهو أبن بنت نبيُ الله مُحمدُ{ص}
عيوننا تبكي لنا شهيدآ بالمقاومة
وكل يومٍ شهيدآ لنا يسقطوا
يحترقُ القلبُ عليه وينزفُ هكذا شاء قدرُنا أن نكون

فمصيبتٌنا اليوم
كل يومٍ كربلاء
وكل شهيدآ حُسينٌ هو
وهم في قتل الحُسين {ع}أجرموا

من عباس ذاك السيدُ الأمين
أمين حزب الله والقائد المعتصِمُ
وأخيه في خط المقاومة وشيخُها
شيخُ التُقى راغبُ حرب

ذاك الوجه الذي للحقِ يبتسمُ
راية الحقِ بيده وقد رفعَ
بهاماتهم والنصرُ أتى
شهداءً أبرارآ وبدمائهم كتبوا

هيهات مِنا الذلة
يا أبناء الطلقاء والغدرُ
وأنت يا مغنية وشبلك الأسدُ
شهيدين في جنة الخُلد تُرزقوا

والقائدُ عيسى حبيب القلوب
كم كان وفيآ وصادقآ والعينُ عليه لتدمعُ
سقط ورحل وفي قافلة الشُهداء
جميعهم سفينة الأمام الحٌسين الشهيد ركبوا

قبلهم وبعدهم
كم قائدآ وقائدآ قد أجتمعوا
تحت لواء النصر بحزب الله أنتصروا
ذاك الحزب للحقِ منتصبُ

حربٌ أُرغمنا عليها
والقادةُ في هذه الحربُ أُرغموا
حرب في سوريا وقد فُتحت
والمقصود فيها حزب الله وحدهُ

ليطالوا العمامةُ الشريفةُ فيها
هذا السيدُ الأمينُ والصادقُ المحترمُ
فوالله خسئوا ولن ينالوا ما قصدوا
ولوا سقط لنا من الألف والألفينُ شهيدآ

أقرأ أيضاً:

  زهران: رد "حزب الله" سيوقع قتلى إسرائيليين

كربلاء وعادت في بلاد الشام أبوابٌها تفتحُ
سيروا هؤلاء المجرمون والأعداءُ لنا
كيف سنذيقهم من ثأر الحُسين ذُللُ
ونجرعم كؤوس السم بأياديهم

من هؤلاء الذين بالله ودم الحُسين قسموا
شرفاءً للحقِ أنفُسهم وهبوا
وفي سبيل الله تقدموا
وسنرى بعد اليوم وغدآ
كيف الدمُ على السيفِ ينتصروا

بسام علي سعادة {أبوعلي}

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock