ابو فاضل: الجربا رئيس ائتلاف برتبة حقير

أكد الكاتب والمحلل السياسي المحامي جوزيف أبو فاضل أنّ حكومة الرئيس تمام سلام ولدت لتطويق سوريا لا لإراحتها، وشنّ هجوماً على رئيس ما يسمى بالائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا على خلفية حديث عن ممارسات عنصرية بحق اللاجئين السوريين في لبنان، واصفاً إياه بالحقير الركن، مشدّداً على وجوب أن تردّ الحكومة رسمياً عليه.

وفي حديث إلى برنامج “الحدث” عبر تلفزيون “الجديد” أدارته الإعلامية نانسي السبع، اعتبر أبو فاضل أنّ ما يحصل في طرابلس طبيعي وبديهي، مشيراً في الوقت عينه إلى أنّ الخطة الأمنية يجب أن تشمل الجميع، متسائلاً عمّا إذا كانت الأجهزة الأمنية تلاحق قادة المحاور بعد اختبائهم أم أنّهم لا يزالون محميّين.

وفي ملف الانتخابات الرئاسية، تحدّث أبو فاضل عن حظوظ متساوية لسيناريوهات حصول الانتخابات والفراغ بعد تراجع حظوظ التمديد للرئيس الحالي ميشال سليمان، مشيراً إلى أنّ الأمور ميّالة إلى الفراغ أكثر، وأكد أنه على الصعيد الشخصي يؤيد وصول رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون للرئاسة.

وأكد أبو فاضل أنّ حظوظ العماد عون أقوى من حظوظ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، واضعاً إعلان الأخير ترشيح نفسه في سياق محاولة إعاقة وصول الجنرال، كما لفت إلى أنّ رئيس المجلس النيابي نبيه بري لن يدعو لجلسة دون أن تكون الأمور واضحة، وشدّد على أنّ موضوع انتخاب الرئيس يعني الأميركي ويعني السعودي والإيراني والسوري.

هل أصبح العلويون مكشوفين؟

أبو فاضل علق على الخطة الأمنية التي بدأ تطبيقها في عاصمة الشمال هذا الأسبوع، فرفض اعتبارها انتصاراً، مشيراً إلى أنّ ما حصل في طرابلس هو على العكس من ذلك أمر طبيعي وبديهي، ملاحظاً الفارق بين طرابلس حين كان تيار المستقبل خارج السلطة وكيف أصبحت يوم عاد إلى السلطة.

وفيما أشار أبو فاضل إلى أنّ مدينة طرابلس أصبحت مفتوحة في ظلّ غياب تيار المستقبل عن السلطة على كل الاحتمالات وبات جبل محسن مطوّقاً من كلّ الجبهات، لفت إلى أنّ العلويين يعتبرون اليوم أن السقف رفع عنهم وأصبحوا مكشوفين ودون مظلة، بخلاف قادة المحاور الذين لا يزالون يتمتعون بالحماية، وهم الذين لطالما حظوا بغطاء نواب طرابلس ووزير العدل اللواء أشرف ريفي الذي كان يعتبر نفسه القائد العام لقادة المحاور وكان يتبناهم ويدافع عنهم.

ورداً على سؤال، اعتبر أبو فاضل أنّ الموضوع يختلف تماماً بين منطقة ومنطقة، ملاحظاً كيف أنّ رئيس بلدية عرسال علي الحجيري مثلاً شارك بعملية قتل ضابط وصدر قرار اتهامي بحقه بالاشتراك بالقتل ومع ذلك فهو يتنقل علناً ويظهر عبر وسائل الإعلام دون أن يتعرض له أحد، ورأى أنّ الكفة تميل اليوم في طرابلس لجهة قادة المحاور كون تيار المستقبل في السلطة وكون هذه الحكومة ولدت لتطويق سوريا.

النظام في سوريا ضمانة لرفعت وعلي عيد

وأكد أبو فاضل، رداً على سؤال، أنّ رئيس الحزب العربي الديمقراطي النائب السابق علي عيد ونجله الأمين العام للحزب رفعت عيد ليسا في جبل محسن ولا في لبنان بل هما في سوريا، نافياً علمه بمكان تواجدهما بالتجديد، مكتفياً بالتأكيد على أنّ سوريا أكثر أمانًا عليهما من لبنان في هذه المرحلة، كما أنّ النظام في سوريا ضمانتهما، وهما أساساً لديهما ارتباط عضوي بسوريا.

وشدّد أبو فاضل على أنّ الخطة الأمنية يجب أن تشمل الجميع، مشيراً إلى أنّ مذكرات التوقيف صدرت فاختفى المطلوبون من قادة المحاور، متسائلاً عمّا إذا كانت الأجهزة الأمنية تلاحقهم فعلاً لتوقيفهم.

واعتبر أبو فاضل أنّ حكومة الرئيس تمام سلام ولدت لتطويق سوريا وليس لإراحة سوريا، موضحاً أنّ هذه الحكومة إن لم تنسّق مع سوريا يعني أنّها ضد سوريا، وقال: “لا أستطيع أن أهضم أنّ حكومة فيها أركان من قوى 14 آذار لا يريدون الكلام ولا التنسيق مع سوريا ولا حتى عبر السفير السوري، على الرغم من أنّ هناك اتفاقيات بين لبنان وسوريا”، وأضاف: “لا علاقة لنا بمن يحكم في سوريا ولكن هناك سلطة في سوريا علينا أن نتعاطى معها”.

رئيس ائتلاف برتبة حقير ركن

من جهة ثانية، شنّ أبو فاضل هجوما عنيفاً على رئيس ما يسمى الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة أحمد الجربا على خلفية اتهام الأخير للحكومة اللبنانية بأنها تعامل السوريين في لبنان بعنصرية، فقال: “إنّ أحمد الجربا بلا أخلاق، وهو صحيح يسمّي نفسه رئيس ائتلاف معارض لكن برتبة حقير ركن لأنه لا يعرف ماذا نقدّم للإخوة السوريين المحتاجين وهو لا يذكر لبنان في كلماته إلا بالسوء، كما يتهجّم على الشرفاء، على حزب الله وعلى الضاحية الجنوبية بالسوء”.

وإذ لفت إلى أنّ هناك مليون سوري معترف بهم في لبنان، سأل: “أين رأى العنصرية؟ هل رأى كيف نساعد السوريين ونعطيهم بكلّ قلب مفتوح؟”

وفي إشارة إلى الجربا، قال أبو فاضل: “هذا حقير ركن ويجب أن تردّ عليه الحكومة”، وأضاف: “لا ننتظر أحداً مثله ليصنف الحكومة ويتكلم علينا، فنحن نحترم العالم ولكن عليه أن يحترمنا، وهو لم يذكرنا في مؤتمر جنيف ولم يتحدّث عنا في أي مؤتمر آخر ولا حتى في القمة العربية أو استعراض الدمى”.

عمر بكري موقوف؟

ورداً على سؤال، أشار أبو فاضل إلى أنّ ملاحقة الأجهزة الأمنية تلاحق الشيخ عمر بكري نظراً للدور التحريضي الذي لعبه هو ومؤسس التيار السلفي الشيخ داعي الإسلام الشهال ضدّ الجيش اللبناني، وكونه ليس قريباً من تيار المستقبل على غرار قادة المحاور، لافتاً إلى أنّ عمر بكري كان على خلاف مع بيت الحريري وتيار المستقبل.

وإذ أعرب عن اعتقاده شخصياً بأنّ بكري موقوف لدى أحد الأجهزة الأمنية، لافتاً إلى أنّ هذا رأيه، أشار إلى أنّ الحكومة تحاول أن تفرض إلى حد ما الأمن في منطقة طرابلس ليصبح مقبولا، واعتبر أنّ قادة المحاور محميون وهذا يدل على أن الدولة غير مصممة على الضرب بيد من حديد وهي أبلغتهم مسبقة بأنها آتية ليختبئوا، كما أعرب عن اعتقاده بأنّ لن يجدوا مخازن أسلحة في باب التبانة.

ورداً على سؤال، رفض أبو فاضل قول البعض أنّ الخطة الأمنية في طرابلس هي خطة وصول قائد الجيش العماد جان قهوجي إلى رئاسة الجمهورية، موضحا أنّ الأخير ينفذ أوامر السياسيين ويقوم بعمله، وقال: “إذا كان اسمه مطروحاً للرئاسة فكلّ الموارنة مطروحة أسماؤهم”.

حظوظ عون أقوى من جعجع

وفي ملف الانتخابات الرئاسية، لفت أبو فاضل إلى أنّ لا أحد يعرف ما الذي يمكن أن يحصل، متحدّثاً عن حظوظ متساوية لسيناريوهات حصول الانتخابات والفراغ بعد تراجع حظوظ التمديد للرئيس الحالي ميشال سليمان، مشيراً إلى أنّ الأمور ميّالة إلى الفراغ أكثر.

وفيما لاحظ أنّ 14 آذار تريد دفع أكثر من شخص ليترشح وذلك لعرقلة الانتخابات، أكد أنه على الصعيد الشخصي يؤيد بقوة وصول الجنرال ميشال عون إلى الرئاسة، ورأى أنّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أعلن ترشيح نفسه رسمياً ليحاول شدّ الجميع صوبه في 14 آذار وهدفه أن يعيق وصول العماد عون لسدّة الرئاسة.

ولاحظ أبو فاضل أنّ جعجع أثار الضجة حول إعلان ترشيحه في استعادةٍ لسيناريو ترشح الرئيس الشهيد بشير الجميل، حيث استخدم جعجع نفس الطريقة، ورداً على سؤال، قال: “برأيي أنّه مرشح قوي لكن حظوظه ضعيفة ومعدمة”، وأكد أنّ العماد عون لديه حظوظ أكثر.

وتساءل أبو فاضل عن الموقف الحقيقي لتيار المستقبل من الاستحقاق الرئاسي، موضحاً أن النواب أحمد فتفت وجمال الجراح وأمين وهبي صرّحوا أن جعجع مرشحهم، لكن في المقابل “لم نسمع أي كلام من الرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة وكذلك وزراء المستقبل في السلطة لم نعرف ما رأيهم، وهؤلاء هم الطباخون القريبون من الحريري والسنيورة وهم موجودون في السلطة التنفيذية”.

الأميركيون ضغطوا على السعودية وإيران

ورداً على سؤال، نفى أبو فاضل أن تكون الحكومة قد شُكّلت بفعل لقاء الرئيس سعد الحريري والعماد ميشال عون فقط، متحدّثاً عن معلومات أنّ الأميركيين ضغطوا على السعودية وإيران فركبت الحكومة، ولفت إلى أنّ اللقاء المذكور كان لقاء جيداً والمحيطون بالجنرال يقولون ذلك، مشيراً إلى أنّ هذا الجو أرخى بظلاله على تشكيل الحكومة.

واستبعد أبو فاضل أن يتكرر السيناريو نفسه في الاستحقاق الرئاسي، موضحاً أنّ هناك وضعاً إقليمياً ووضعاً دولياً يتحكمان بالانتخابات الرئاسية، شارحاً أنّ حتى سعد الحريري لا يستطيع الاتيان بميشال عون رئيسا للجمهورية.

ورداً على سؤال، أشار أبو فاضل إلى أنّ السعودية تلملم وضعها الداخلي وبيتها الداخلي، حيث أصبح هناك وضع سعودي جديد والسعودي تقوى داخليا، وقال: “هناك سعودية جديدة اليوم وقد بدأت عندما اعتبرت الإخوان المسلمين إرهابيين”.

بري لن يدعو لجلسة دون توافق على الرئيس

وفيما رأى أبو فاضل أنّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع يعتبر أنه إذا ترشح لا يخسر شيئا، اعتبر أنّ هذه الفرصة هي الأخيرة في المقابل للعماد ميشال عون نظرا لخبرته وعمره، وأوضح أنّ جعجع يحاول أن يفركش هذه العملية عبر ترشيحه، مشيراً إلى أنّ ترشيحه يقطع الطريق على عون ويوتّر الأجواء.

ورداً على سؤال، أكد أبو فاضل أنّ رئيس المجلس النيابي نبيه بري لن يدعو لجلسة دون أن تكون الأمور واضحة وهو يعتبر أن رئيس الجمهورية يجب أن يأتي بالتوافق، وشدّد على أنّ موضوع انتخاب الرئيس يعني الأميركي ويعني السعودي والإيراني والسوري، وأكد أنّ السوري لا يزال لديه رأي ودور في الانتخابات الرئاسية ولم ينته دوره ولو حاول البعض تصغير دوره.

وأكد أبو فاضل أنّ الموضوع يختلف تماماً بين رئاسة الجمهورية والحكومة، وهو يتركّز حول من سيقود هذه السفينة المتصدّعة المسلوبة، وأشار، رداً على سؤال، إلى أنّ السوريين ليسوا بعيدين عن العماد ميشال عون والوزير سليمان فرنجية على حدّ سواء، شارحاً أنّ الجنرال عون لا يقطع مع أحد وهو أخذ قرارا بالانفتاح على الجميع وهناك اتصالات بينه وبين السوريين.

سليمان سار مع السعودية وفرنسا علناً

وفيما رأى أبو فاضل أنّ الرئيس سليمان يعتبر أنّ أميركا هي التي تقرر، وأشار إلى أنّ لديه وعداً سعوديًا فرنسيًا بالتمديد، لفت إلى أنه يجرب أن يلعب لعبة ويضغط على حزب الله ولا يضايق غيره حتى تحصل صلحة في النهاية ويسير الحزب بالتمديد، وأوضح أنّ السعودية تطلق النار على حزب الله مباشرة، مشيراً إلى أنّ الرئيس سليمان سار مع السعودية ومع فرنسا علناً.

وشدّد أبو فاضل على أنّ الرئيس القوي يجب أن يكون رجل مؤسسات لديه شعبية واسعة، ورأى أنه في الوضع الحالي لا يوجد إلا الجنرال ميشال عون، مؤكداً أنّ جعجع ليس بقوة عون، وقال: “أحترم الإحصاءات ولكن نحن نفهم عقل الناس”، وأضاف: “القوات لا تزال قوات ولكن تحالفات الجنرال أوسع من تحالفات جعجع، فتحالفات جعجع محصورة بـ14 آذار المنتسبين والصقور”.

وكشف أبو فاضل أنّ ميشال المر يقول أنه يريد أن ينتخب ميشال عون، معرباً عن اعتقاده بأنّ ترشيح جعجع هو بوجه الجميع وليس فقط بوجه عون، وقال: “الآن سيترشح آخرون من 14 آذار مثل روبير غانم وبطرس حرب”.

حين سيُفتح الباب أمام قهوجي وسلامة

وفيما وصف أبو فاضل بكركي بالناخب الأساسي في الانتخابات الرئاسية، أشار إلى أنّها تؤيد الوزير السابق زياد بارود، ولكنه شدّد على أنّها لا تعلن ذلك ولن تعلن، ورأى أنه بعدما تمرّ المهلة الدستورية وتصبح كلّ الناس ليست بحاجة لتعديل دستوري كما حصل مع الرئيس سليمان يُفتح الباب أمام العماد جان قهوجي وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

ورداً على سؤال، اعتبر أبو فاضل أنه ليس من الضروري أن يعبر أي رئيس من قصر المهاجرين في سوريا، لكنه أشار إلى وجود ترابط وتواصل بين لبنان وسوريا، ولفت إلى أنّ سوريا لم تسقط وهي موجودة بسلطاتها ويجب على الدولة اللبنانية أن تلتزم بذلك.

وفيما استغرب أبو فاضل كيف وصل الأمر بالبعض في لبنان لحدّ مطالبة المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في وقت من الأوقات بعدم الذهاب لسوريا وعدم التواصل مع أحد وعدم الاتصال بسوريا، نفى وجود عتب سوري على اللواء عباس ابراهيم، وقال: “لو لم يكن اللواء ابراهيم لوجب علينا البحث عنه بدل وضع العصي بالدواليب أمامه كما يفعل البعض”.

سابقة حصلت وأصبحت عرفاً

ورداً على سؤال، أكد أبو فاضل أنّ التقارب العائلي بين المر وعون لم يتوقف، وأشار إلى أنهما يتواصلان دائما من أجل الخدمات في المتن، ولم يكن هناك خلاف جدي إلا وقت الانتخابات النيابية، مشدّداً على أنّ لا مشكلة في الزيارة بينهما.

وشدّد أبو فاضل على إمكانية انتخاب قهوجي أو سلامة دون تعديل دستوري بعد انتهاء المهلة الدستورية في 25 أيار كما حصل مع ميشال سليمان، موضحاً أنّ هناك سابقة حصلت وقد أصبحت عرفا، وقال: “بعد نهاية المهلة يصبح الموظف الموجود إذا كان موظفا له الحق في الترشح وينتخبونه كما انتخبوا فخامة الرئيس، وهناك دراسة بهذا الصدد للوزير طبارة والرئيس بري وسار بها مجلس النواب، علماً أنه كان يمكن تعديل الدستور ولكن لم يفعلوا”.

ورأى أبو فاضل أنّ الظرف مختلف، ولم يستبعد إمكانية أن يتفق عون وجعجع على عرقلة الانتخابات في هذه الحال كما حصل بعد انتهاء ولاية الرئيس أمين الجميل، وهو ما أدّى يومها إلى أحداث 13 تشرين الشهيرة.

السيد نصرالله سحب فتيل التمديد نهائياً

وأشار أبو فاضل إلى أنّ حظوظ التمديد تراجعت، موضحاً أنّ الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله سحب فتيل التمديد نهائياً وكذلك الجنرال عون، لافتاً إلى أنّ حزب الله وتكتل التغيير والإصلاح وحلفاءهما قادرون على تعطيل نصاب مجلس النواب حتى بدون الرئيس نبيه بري.

ورداً على سؤال، قال: “الجنرال عون إما يُنتخَب رئيسا أو نحن ذاهبون الى فراغ”، وجزم أمّ حزب الله سيكون إلى جانبه وحلفاء حزب الله أيضاً. وعن إمكانية الاجتماع للتمديد، قال: “عندما يجتمعون ليمدّدوا ينتخبون رئيساً”، وأوضح أنه لا يوجد قوة ضاغطة تضغط لتمدّد كما كان يحصل أيام الوجود السوري، مشدّداً على أنه عندما يجتمع الثلثان يحصل انتخاب رئيس.

وأكد أبو فاضل أنه شخصياً بخلاف كثيرين يربط الاستحقاق الرئاسي في سوريا ولبنان ببعضهما، وأشار إلى أنّ الدستور في سوريا يسمح للرئيس السوري أن يبقى في السلطة إلى أن يأتي رئيس كغيره، موضحاً أنّ المرفق العام لا يلحظ الفراغ، وأعرب عن اعتقاده بأنّ جنيف 3 سيكون وهماً كجنيف 2 ولن يستطيعوا أن يتقدّموا قيد أنملة بعد ما حصل في الشمال السوري، متوقعاً حصول انتصارات الجيش السوري في منطقة كسب والشمال السوري خلال الأسبوع المقبل.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق