اجتماع تحضيري في دمشق للفعاليات المناهضة لـ ورشة البحرين

عقدت القوى والفصائل والهيئات والاتحادات والمؤسسات الفلسطينية والسورية والعربية اجتماعاً لها في دمشق اليوم الأربعاء الموافق 19/6/2019م للتحضير لبرنامج الفعاليات التي ستقام تزامناً مع ورشة البحرين التي ستعقد في المنامة يومي 25ـ 26/6/2019م.

وستقام هذه الفعاليات تحت شعار “متحدون ضد صفقة القرن.. لا لـ ورشة البحرين.. ولا لقرار ترامب للسيادة الصهيونية على القدس والجولان”.

وأكد المجتمعون على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة القرن و ورشة البحرين والخطط الأمريكية التي تهدف لتصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية, كما تم التأكيد على تعزيز الترابط الوطني والقومي في مواجهة المؤمرات التي تستهدف أمتنا العربية والإسلامية.

وفي ضوء المناقشات التي جرت تم الاتفاق على الفعاليات التالية:

  1. عقد ملتقى شعبي مركزي في مدخل مخيم اليرموك أمام جامع البشير يوم الثلاثاء الموافق 25/6/2019م الساعة الواحدة ظهراً, تشارك فيه القوى والفصائل والهيئات والاتحادات والمؤسسات الفلسطينية والسورية والعربية وسيتم إصدار إعلان سياسي عن الملتقى.
  2. انطلاق مسيرات وإقامة فعاليات في جميع المخيمات الفلسطينية في سوريا أيام 25ـ26/6/2019م , ويكلف ممثلي الفصائل الفلسطينية في المخيمات بتنظيم هذه الفعاليات بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة.
  3. اقامة ملتقى للمنظمات الشبابية الفلسطينية والسورية يوم 22/6/2019م الساعة الثانية عشرة ظهراً في مقر المجلس الوطني.
  4. تقيم مؤسسة القدس الدولية ندوة في المركز الثقافي العربي بأبو رمانة يوم الأربعاء الموافق 26/6/2019م الساعة الحادية عشرة صباحاً.
  5. إقامة اعتصام أمام مقر الأمم المتحدة بدمشق, وتسليم مذكرة تعبر عن الموقف الفلسطيني والعربي الرافض لصفقة القرن و ورشة البحرين.
  6. رفع الأعلام الفلسطينية فوق المنازل في المخيمات يوم 25/6/2019م.
  7. الطلب من وسائل الإعلام السورية والعربية والصديقة, بالقيام بحملة إعلامية وتحديد برامج ومقابلات تعبر عن الموقف الوطني الفلسطيني والسوري والقومي العربي.

وفي ختام الاجتماع وجه المجتمعون التحية لشعبنا الفلسطيني الصامد والرافض لكل الخطط التي تستهدف النيل من حقوقه الوطنية الثابتة, والتمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها, والقدس عاصمة أبدية لفلسطين, كما وجهوا التحية لسوريا شعباً وجيشاً وقيادة وتم التأكيد على أن الجولان سيبقى عربي سوري , كما وجهوا التحية لكل قوى ودول محور المقاومة.

كما حيا المجتمعون جماهير أمتنا العربية الحية وكل الأحزاب والقوى والهيئات والفعاليات والمنظمات الشعبية التي عبرت عن تجديد نبضها القومي بالالتزام بالقضية الفلسطينية, وقضايا أمتنا العربية في مواجهة المخططات الأمريكية الصهيونية الرجعية.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock