استقبال ماكرون للرئيس التونسي دون كمامة يثير جدلاً

العالم – اوروبا

وكتبت صحيفة “الرأي الدولي” ” Opinion internationale ” الفرنسية: “من غير المعقول أن يستقبل رئيس دولة سجلت 30 ألف حالة وفاة بسبب وباء كورونا رئيس دولة أخرى لم تسجل سوى 50 حالة، وأن لا يرتدي الرئيس الفرنسي قناعا واقيا، بينما يحرص الرئيس التونسي على ذلك”.

وأضافت الصحيفة أن “العالم في صورة عكسية، فالرئيس الأكبر سنا -في إشارة إلى قيس سعيد البالغ من العمر 62 سنة- يرتدي كمامة، بينما الرئيس الفرنسي الأصغر سنا لا يرتدي كمامة”.

وتابعت أنه “في أول زيارة رسمية لرئيس دولة إلى فرنسا بعد الحجر الصحي، لم يضرب رئيس الجمهورية المثل، في المقابل كان الشرف لتونس”، داعية الرئيس الفرنسي بشيء من الدعابة إلى إطلاق شعار “لن أتخلى عن قناعي”.

واعتبر نشطاء تونسيون على صفحات التواصل الاجتماعي أن سعيد “قدم درسا” لماكرون في الانضباط والالتزام بالإجراءات الصحية، في وقت لا يزال العالم يواجه انتشارا كبيرا لفيروس كورونا.

وكتب سفيان الفرشيشي معلقا على الصورة التي نشرتها الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية، “صورة بألف معنى”.

فيما انتقد ناشطون تونسيون غياب الرئيس الفرنسي عن استقبال الرئيس التونسي في المطار، مكتفيا بوزير خارجيته جان لإيف لودريان، حيث قال أحد الناشطين: ” اشبيه ما عرضلوش للمطار ؟ ووين السجاد الاحمر ؟ اهانات بالجملة ، يعمل ربي”.

كما تعد هذه الزيارة هي ثالث زيارة خارجية لقيس سعيد منذ وصوله إلى سدة الحكم في تونس، بعد زيارته إلى سلطنة عمان و الجزائر.

يذكر بحسب مصادر في الإليزيه و”كي دورساي” مقر وزارة الخارجية الفرنسية، فإن إيمانويل ماكرون وقيس سعيد اللذين يتلقيان لأول مرة سيتطرقان إلى العلاقات الاقتصادية بين بلديهما والتاريخ الفرنسي- التونسي، ولكن أيضا الأزمة اللليبية.

المصدر

أقرأ أيضاً:

فرنسا 'مستاءة' من موقف ترامب ازاء الجنائية الدولية
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق