استمرار الحكومة بنهجها له انعكاسات خطيرة.. إن كرَّر دياب “ما خَلّونا نشتغل” عليه أن يسمّي؟!

كتب جورج شاهين في “الجمهورية”: يرفض كثر من أهل السلطة وبعض وزراء “حكومة مواجهة التحديات” حديث رئيس الحكومة المتكرر حسان دياب عن “المؤامرة” المستمرة التي تستهدفه، مخافة تضخيم حجم المعارضة والتخفيف من خطورة الخلافات الداخلية التي تعصف بالحكومة. وهي معادلة توحي أنّ دون ترتيب البيت الحكومي صعوبات جمة، وان ليس من السهل استيعاب الاستحقاقات المقبلة من الداخل والخارج اذا لم تُطوَ الخلافات الداخلية. وعليه، ما الذي يعوق ذلك؟

حتى خطاب “المئة يوم” على نيل حكومته الثقة، خاطب دياب اللبنانيين اكثر من 11 مرة في رسائل مباشرة، وتحدث أمام وزرائه في مستهلّ جلسات مجلس الوزراء جميعها تقريباً من دون ان ينسى ان يشكو من انّ هناك “من يسعى لإفشال الحكومة سواء لمصالح شخصية أو سياسية”، قبل ان يعدّد سلسلة المصاعب المالية والنقدية التي يعانيها لبنان، والتي على حكومته الوليدة حديثاً ان تواجهها منفردة، مؤكداً أنّ المهمة التي كُلّف بها “كإنتحاري” لن يتراجع عنها وهو مصممم على المضي بها حتى تحقيق ما يريد، ومعه مجموعة “المغامرين” من الوزراء الذين قبلوا المهمة نفسها. ولذلك لا ينسى المراقبون انّ دياب كان قد فاجأ الجميع في خطابه الذي أعقب نيل ثقة مجلس النواب انه اختار شعاراً جديداً لحكومته مُطلقاً شعار “حكومة مواجهة التحديات”.

عند هذه المعادلة، يتوقف المراقبون السياسيون ليروا انّ في هذا الأسلوب ما يثير عطف اللبنانيين ويستدرج دعمهم وخصوصاً عندما يتوسّع في توصيفه للحال المذرية التي بلغتها البلاد. وعند حديثه عن الخزينة الخاوية وحجم الفساد المستشري توصّلاً الى عجز الحكومة عن دفع مستحقات ديونها الخارجية والداخلية ولا سيما منها سندات «اليوروبوندز» بالعملة الصعبة. ولكن هؤلاء أنفسهم بدأوا يتلمّسون نوعاً من الانقلاب من التعاطف مع الحكومة الجديدة الى نوع يقترب من الشفقة إذا بقيت الحكومة عاجزة عن معالجة ايّ من المعضلات التي تواجهها، كمثل ارتفاع سعر الدولار الذي تجاوز كل السقوف التاريخية، والارتفاع الجنوني في اسعار المواد الإستهلاكية والخدمات غير المدعومة حدوداً لا يحتملها معظم اللبنانيين في الوضع الاقتصادي المتدهور، والتراجع في نوعية الخدمات، وصعوبة الحصول على البعض منها ولو بكلفة باهظة.

ولذلك، يعتقد المراقبون، ومن بينهم من هم من اصدقاء ومن حلفاء الحكومة الجديدة ورعاتها الاساسيين، انّ الاستمرار في هذا النهج له مخاطره وانعكاساته الخطيرة التي بدأت تتجلى في اكثر من محطة. ومردّ ذلك الى حال الارباك التي وقع فيها رئيس الحكومة اكثر من مرة، إضافة الى فشل بعض من الوزراء المتعاطين مع الملفات الحساسة في معالجتها والتخفيف من انعكاساتها السلبية على مصالح الناس، فقد تكررت الأخطاء التي يمكن اعتبار بعضها من “الاخطاء المميتة”. وعليه، فقد أطلق البعض منهم مجموعة من التحذيرات للعدول عن هذا المنطق لأسباب كثيرة، ومنها على سبيل المثال:

– لقد أثبتت التجارب التي عاشتها البلاد في الاسابيع والايام المئة الماضية انّ المعارضة التي يتحدث عنها دياب لم تعق يوماً الخطط التي وضعتها الحكومة، بل على العكس فإنّ معظم اللبنانيين أعطوها حجماً كبيراً من الصدقية في مواجهتها تداعيات ازمة كورونا، وأشادوا بخطواتها من دون ان يتجاوزوا أبعاد هذه القضية الى ملفات أخرى.

– في الوقت الذي ابتعد بعض المعارضين الجدد عن رفاقهم وزملائهم المحتملين وانساقوا الى التجاوب مع الحكومة عند وضعها خطتها للتصحيح المالي ومواجهة تداعيات الأزمة الإقتصادية والنقدية وقبلوا بإعطائها فترة سماح محددة، فوجىء الجميع بما شهدته الجبهة الحكومية الداخلية من تفسّخات بين أبناء “الصف الواحد” عند البحث في بعض التعيينات المالية والإدارية تَوصّلاً الى تهديد البعض منهم بالإستقالة من الحكومة، وهو ما فاضَ بسلبيّاته عمّا يمكن ان تقوم به المعارضة، وخصوصاً تلك التي رضيت منذ بداية العهد ان تبقى خارج «الجنة الحكومية» فيما خرج البعض منها ساعياً الى قيادة جبهة معارضة متأخرة لم تقنع أحداً بجديّتها وجدواها.

– أثبتت الحكومة منذ انطلاقتها انها عاجزة عن مواجهة ايّ من المخاطر الناجمة من سوء العلاقة بين لبنان الرسمي واصدقائه التاريخيين، فلم تنجح في ترميم العلاقة بينها وبين دول السلك الديبلوماسي العربي، والخليجي خصوصاً، حتى انّ الجزائر التي انتهجت سياسة تشبه السياسة الخارجية اللبنانية إزاء القضايا العربية وخصوصاً في ملفّي اليمن وسوريا، أدّت فضيحة “الفيول المغشوش” الى تفجّر العلاقة معها وصولاً الى تهديد الحكومة الجزائرية بوقف تزويد لبنان بالفيول اذا بقيت المقاربة اللبنانية تُطاول صدقية شركة “سوناطراك” المورّدة له، واستمرار الحديث عن تورّطها في عمليات غش وتلاعب في نوعية الفيول.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

المصدر:
الجمهورية

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق