الأسير مرداوي: سيرة الحسين وآل بيته العطرة محور تلتقي عليه كل المحاور وعلم ونور يصنع كل مؤمن

سيرة الحسين رحابة الفكر وديمومة الدرة، و دعوة الحق والقلب الذي خلا من حبهم قلب كئيب عرضة للأزمات تملؤه الغوايا

بسم الله الرحمن الرحيم

في ذكرى استشهاد أبي عبدالله الحسين بن علي عليهما السلام…

يسطع في وجدان التاريخ نوراً ما سطع هذا النور على قلب بشر إلا وأسري به من دنيا الزوال والغرور إلى عالم الروح والثورة، كما ويظل هذا النور راسخاً في الروح عقيدة وثورة ومصدر قوة وقدوة ومثل أعلى إلى حد الذروة، هذا النور وهذا الشهاب الناصر لكل من به تناصر هو ابا عبدالله الحسين بن علي عليهما السلام سيد شباب أهل الجنة الذي تقدم يوم تراجع الجميع، فادياً الحق بنفسه الزكية، وأهله الأطهار، وأيُّ زكاة وأيُّ طهارة وأيُّ اهل، فأما الزكاة فزكاة النبوة، وأما الطهارة فطهارة عظيمة، { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا }، وأما أهل البيت من قال فيهم من هم أهله صل الله عليه وآله وسلم، “اني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترة اهل بيتي”.

عاشوراء الحسين (ع) - الإمام الحسين (ع)

فكما انه لا يُعادل بمنزلة آل محمد منزلة بعد الأنبياء فإنه لا يعادل الحسين أحد بمنزلة الشهداء، وذلك لأنه سيد في الحياة والشهادة والجنة، وزاد على ذلك كونه ابو الشهداء ” والحسين الذي رأى الموت في العزة حياة، والعيش في الذل قتل”.

فسيرة الحسين وآل بيته العطرة محور تلتقي عليه كل المحاور، وعلم و نور يصنع كل مؤمن، وهي رحابة الفكر وديمومة الدرة، و دعوة الحق والقلب الذي خلا من حبهم قلب كئيب عرضة للأزمات تملؤه الغوايا.

فسلام عليكم ونحن ننهل من علمكم وسلام عليكم ونحن نجاهد انفسنا الاخلاص على درب دعوتكم.

ولنحيّ الايمان بذهنيتهم واريحيتهم ولا نرغب بأنفسنا عن انفسهم.

سيبقى حبكم في قلوبنا آل بيت رسول الله حتى نلتقي وجه ربنا و ندعو الله أن يكون لقاءنا على حوض رسولنا الكريم محمد صل لله عليه وآله و سلم.

أقرأ أيضاً:

  اليوم هنا...وغداً في الملف

الأسير محمد عدنان مرداوي

بواسطة
محمد عدنان مرداوي
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock