الأهمية الإستراتيجية لـ مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

الأهمية الإستراتيجية لـ مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

أمجد إسماعيل الآغا | خان شيخون تقع شرقي مدينة إدلب بنحو 65 كيلومتراً، وجنوبي مدينة حلب بنحو 100 كيلومتر، لها أهمية استراتيجية، كونها تقع على الطريق الدولي الذي يربط بين حلب ومدينة حماة، وبالسيطرة على مدينة خان شيخون الإستراتيجية سيتمكن الجيش السوري من عزل ريف حماة الشمالي عن ريف إدلب الجنوبي، ومن ثم محاصرة الفصائل الإرهابية وأبرزها جيش العزة في مدن وبلدات ريف حماة أو انسحابها إلى عمق إدلب، ما يعني سقوط ريف حماة الشمالي بالكامل بيد الجيش السوري.

التلال الاستراتيجية بين بلدة الهبيط ومدينة خان شيخون تؤمن رصداً نارياً لـ خان شيخون وأوتوستراد حماه –حلب، بالإضافة للعديد من مدن وبلدات في ريف إدلب الجنوبي، ورصد أغلب طرق إمداد الفصائل الإرهابية بين كفرزيتا واللطامنة، في ريف حماة الشمالي، وخان شيخون وبقية بلدات ريف إدلب الجنوبي.

يسعى الجيش السوري لتطبيق استراتيجية فكي كماشة، من الشرق باتجاه خان شيخون، ومن الغرب باتجاه نفس المدينة، بالتالي تصبح بلدات اللطامنة وكفرزيتا ومورك في ريف حماه الشمالي بحكم الساقطة نارياً، وبالتالي لن يتبقى للفصائل الإرهابية سوى القتال حتى الموت أو الخروج بوساطة تركية باتجاه مدينة إدلب شمالا.

بواسطة
أمجد إسماعيل الآغا
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock