الإمام الخامنئي: خيانة البحرين والسعودية في التمهيد لصفقة القرن ستغرقهم في المستنقع

في أجواء عيد الفطر السعيد المصادف للأول من شهر شوّال لعام ١٤٤٠ هجري قمري أمّ قائد الثورة الإسلامية صباح يوم الأربعاء ٥/٦/٢٠١٩ جموع المصلّين في مصلّى الإمام الخميني(قدّس سره) وفي كلمته أشار الإمام الخامنئي إلى المؤتمر المُزمع عقده في البحرين بهدف تمرير صفقة القرن مؤكّداً على فشل المساعي الرامية إلى تنفيذ هذا المخطط الخبيث والخائن وتوجّه سماحته بالشكر إلى جميع الذين عارضوا المؤتمر من البلدان الإسلامية والعربية والجماعات الفلسطينيّة.

في خطبة صلاة العيد الأولى بارك الإمام الخامنئي للأمة الإسلامية والشعب الإيران حلول هذا العيد العظيم، ثمّ شكر سماحته الشعب الإيراني على مشاركته العظيمة في مسيرات يوم القدس وتابع سماحته قائلاً: إنّ مشاركة الناس الفاعلة والقويّة في هذا التحرّك العظيم مؤثّرة للغاية في السياسات العالمية وإرادات أعداء الشعب الإيراني وتحدث خللاً في حساباتهم.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي في خطبة صلاة العيد الثانية أنّ قضية فلسطين تندرج هذه الأيام ضمن قضايا العالم الإسلامي الأولى من حيث الأهميّة، وأردف سماحته قائلاً: لقد أدت خيانة بعض الدول الإسلامية إلى أن يمارسوا بشكل علني خطواتهم الخائنة بحق فلسطين.

ثمّ أشار الإمام الخامنئي إلى المؤتمر المُزمع عقده في البحرين وعلّق عليه قائلاً: هذا المؤتمر المقرر عقده في البحرين مرتبط بالأمريكيين لكن حكام البحرين بضعفهم ومختلف أنواع عجزهم وروحيتهم المغايرة للإرادة الشعبية والمناهضة للإسلام السيئة جداً مهّدوا لهذا العمل وتعهّدوا بعقد هذا المؤتمر.

وتابع سماحته في هذا الصدد قائلاً: هدف هذا المؤتمر هو تنفيذ المخطط الخبيث والخائن لأمريكا الذي أطلقوا عليه اسم “صفقة القرن”. طبعاً لن يتحقق هذا الأمر ولن تمر صفقة القرن أبداً بفضل الله.

وتوجّه السيد الخامنئي إلى الدول الإسلامية والعربية والجماعات الفلسطينية التي عارضت صفقة القرن بالشكر ثمّ تابع سماحته قائلاً: نسأل الله أن يدرك حكام السعودية والبحرين في أي مستنقع وضعوا أقدامهم وأي ضرر يحمله ذلك عليهم.

أقرأ أيضاً:

  المدرسة الاحسائية في النجف تعلق الدراسة وتتبرع بالدم وتقيم مجلس عزاء تضامناً مع الشعب العراقي

وفي معرض آخر من حديثه أكّد الإمام الخامنئي على وجوب أن لا ينسى كلّ فرد من الناس والمسؤولين أيضاً قضيّة منكوبي السيول وأضاف سماحته قائلاً: إحدى الأعمال الضرورية والفورية هي قضايا منكوبي السيول والتي ينبغي أن يتابع المسؤولون مشاكلهم بجديّة ويعملوا على حلّها، خاصّة في مناطق مثل خوزستان حيث يواجه الناس هناك حرّ الشمس اللاهبة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق