الإمام القائد “الخامنئي”: الخيار المحتوم للشعب الإيراني هو المقاومة أمام أمريكا

الإمام القائد "الخامنئي": إنها مواجهة الإرادات، وإرادتنا هي الأقوى

 

الإمام “الخامنئي” لدى لقائه عدداً من مسؤولي النظام الإسلامي:

يقول البعض في الداخل: ما هو إشكال المفاوضات؟

  • المفاوضات سمّ مادامت أمريكا هي التي عليها اليوم، والتفاوض مع الإدارة الأمريكية الحالية سمّ مضاعف.
  • التفاوض يعني التجارة والأخذ والعطاء، ولكن الذي تصبو إليه أمريكا هي نقاط قوتنا.
  • يقولون نتفاوض حول سلاحكم الدفاعي وأنكم لماذا تصنعون صاروخاً يصل إلى هذا المدى؟ ، يجب عليكم الحدّ من هذا المدى حتى إذا ضربناكم ، لا تتمكنون من ردّ ضرباتنا وقصف مواقعنا!
  • لمن البديهي أنه أي إيراني غيور واع ، لا يتاجر بنقاط قوته.
  • أو يقولون مثلاً لنتباحث حول عمقكم الاستراتيجي في المنطقة، وهذا يعني أنه يجب أن لا تتمتعوا بذلك.
  • إذن أصل التفاوض بهذه الطريقة خطأ حتى مع الإنسان المتزن، فكيف بهؤلاء الذين لا يتسمون بأي إتزان ولا يلتزمون بأي عهد وميثاق.
  • علما ًبأنه لا يوجد أحد من عقلائنا يريد التفاوض.

الإمام “الخامنئي” لدى لقائه عدداً من مسؤولي النظام الإسلامي:

  • الخيار المحتوم للشعب الإيراني هو المقاومة أمام أمريكا، والولايات المتحدة في هذه المواجهة هي التي سترغم على التراجع.
  • هذه المواجهة ليست عسكرية، إذ ليس من المقرر أن تندلع نيران الحرب.
  • لا نحن نريد شنّ حرب ولا هم، لأنهم يعلمون أنها لا تصبّ في مصلحتهم.
  • إنها مواجهة الإرادات، وإرادتنا هي الأقوى، لأننا بالإضافة إلى إرادتنا نتوكل على الله أيضاً.

 

 

 

 

إنها مواجهة الإرادات، وإرادتنا هي الأقوى، لأننا بالإضافة إلى إرادتنا نتوكل على الله أيضاً

 

الخيار المحتوم للشعب الإيراني هو المقاومة أمام أمريكا، والولايات المتحدة في هذه المواجهة هي التي سترغم على التراجع.

 

أقرأ أيضاً:

السيد نصرالله: السلاح سيحمي السلاح ‏
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق