الإنذار السعودي للبنان، يثير مواقف مختلفة في الداخل اللبناني…

السعودية تهدد لبنان بالحصار وسحب الودائع وطرد اللبنانيين من السعودية…

هكذا تصرفت السعودية مع لبنان عام 1967، يوم اتهمته بالإنحياز الى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الذي كان يقاتل العدو الإسرائيلي والإخوان المسلمين!!!

التاريخ دائماً يعيد نفسه…

الشيطان الأمريكي والمملكة العربية السعودية هما دولتان في السر والعلن ضد كل من يقاتل الكيان الصهيوني الغاصب!!!

أمريكا لا عجب من موقفها…

أما المملكة العربية السعودية فهي خادم الحرمين الشريفين، والعدو الصهيوني هو مغتصب مقدسات المسلمين، فكيف يكون فهم مواقف الغربان!!!

السعودية تنذر لبنان بعد أن اتهمته بالإنحياز إلى جمال عبد الناصر
منذ القدم ومحاربة كل من قاتل ويقاتل ويحرض على قتال العدو الإسرائيلي، هي سياسة الأمريكي وبعض الغربان ممن يدعون أنهم عرب، وأول من إضطهد لمواقفه القومية العربية، هو الرئيس الراحل جمال عبد الناصر!!!

منذ القدم ومحاربة كل من قاتل ويقاتل ويحرض على قتال العدو الإسرائيلي، هي سياسة الأمريكي وبعض الغربان ممن يدعون أنهم عرب، وأول من إضطهد لمواقفه القومية العربية، هو الرئيس الراحل جمال عبد الناصر!!!

ففي العام 1967، المملكة العربية السعودية خادمة الحرمين الشريفين، أنذرت لبنان بالحصار وسحب الودائع وطرد اللبنانيين، بسبب مواقفه المؤيدة للرئيس القومي العربي الراحل جمال عبد الناصر في قتاله للعدو الصهيوني الغاصب للمقدسات الإسلامية وارتكابه المجازر بحق الأرض والعرض والوطن وقتل الشيوخ والنساء والعجزة والأطفال!!! يومها زعماء لبنان منهم من إستنكر الإنذار وطالب باتخاذ رداً حاسماً، وآخرون من زعماء لبنان دعوا إلى إعتماد الإعتدال واعتماد سياسة الحياد الحالية…

هكذا هم زعماء لبنان منذ القدم وعبر التاريخ!!! منقسمون وسيبقون منقسمون طائفياً… و مذهبياً…

ها هو التاريخ اليوم يعيد نفسه، لبنان يدفع ثمن مواقفه المعادية للعدو الصهيوني…

في الماضي لبنان اتخذ مواقف مؤيدة للعرب وقتال العدو، ولم يكن هناك رئيس مقاوم مثل الرئيس العماد اميل لحود، أو الرئيس ميشال عون، ولم يكن هناك حزب الله، والسعودية أنذرت لبنان!!! وكانت إيران حليفة السعودية في التطبيع مع الكيان الصهيوني…

واليوم يحارب لبنان لنفس الأسباب التي أنذر بسببها في السابق.

أقرأ أيضاً:

  الفساد تابع: الصندوق الأسود لوزارة الإتصالات يمول مؤسسات ‎الحريري المفلسة

إذا لبنان يعاقب لمواقفه العربية والإسلامية ضد العدو وليس بسبب سياسات حزب الله والعقيدة القتالية للجيش اللبناني ولا لمواقف رؤساء الجمهورية المقاومين…

لبنان يحارب ويعاقب بسبب عدائه للغاصب المحتل القاتل مدنس المقدسات المسيحية قبل الإسلامية…

إنهم غربان، يريدون السلام مع عدوٍ إغتصب أرضهم، ودنس مقدساتهم!!!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق