الاعتذار واجب وأداً لأي فتنة!

أبدت دار الفتوى، في بيان، “أسفها وشجبها للدعوة التي وجهتها إحدى السيدات التابعة لتيار سياسي في لبنان لقراءة كتاب فيه إساءة لخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم”، مستغربة هذا “الترويج الناتج عن خلفيات فكرية خطيرة على السلم الأهلي والعيش المشترك”.

وطالبت دار الفتوى الجهات المختصة في الدولة بـ”وضع حد لمثل هذه الأمور التي فيها التجديف والمخالفة للأصول التي يرعاها الدستور اللبناني، ولسد باب الذرائع من حصول فتنة بين اللبنانيين”.

 

وأكدت أنّ “التعرض للأنبياء ورسالاتهم أمر مرفوض ومدان ومعيب في الإسلام، كما يدينه العقل السليم والفطرة الإنسانية السليمة، فالاعتذار واجب وأداً لأي فتنة قد تنتج عن هذا الحدث”.

 

وكانت نائبة رئيس “التيار الوطني الحر”، المحامية مي خريش، نشرت تغريدة عبر حسابها على “تويتر” تدعو فيها إلى قراءة كتاب “les derniers jours de Muhammed” – “آخر أيام النبي محمد”، وهو الكتاب الذي جرى منعه في كثير من الدول العربية والإسلامية جراء تعرضه لشخصية الرسول، ما شكل دعوة لإثارة الفتنة والإستهزاء بالمقدسات.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق