التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة يحيي يوم القدس العالمي

التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة يحيي يوم القدس العالمي

بمناسبة يوم القدس العالمي الذي أعلنه الإمام الخميني قدس سره، عقد التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة لقاءً سياسياً بحضور حشد من الفعاليات السياسية والثقافية العربية والاسلامية.

عقب الاستماع الى النشيد الوطني الفلسطيني، استهلّ اللقاء أمين عام التجمع الدكتور يحيى غدار بالوقوف دقيقة صمت مع الفاتحة على روح الامام الخميني وأرواح شهداء الأمة الأبرار، مرحباً بالضيوف الكرام ومعرباً عن ثقته بأن هذه المناسبة تحتل في وجدان الشعوب الحرة مساحة كبيرة ولا بد أنها ستكون الباعث والمحفز على استمرار النضال حتى تحرير المقدسات وكل فلسطين.. مشيراً الى أن الامام الخميني أعلنه يوما مقدساً بنظرة ورؤية استراتيجية ثاقبة ليؤكد على أن القدس وكل فلسطين لا بدّ أن تتحرر ويعود الحق لأصحابه.. كما اعتبر يوم القدس العالمي يوم المستضعفين في مواجهة الاستكبار العالمي.

“نعلنها صراحة وبالفم الملآن، إننا جنودٌ في خدمة القضية”

وقال الدكتور غدار: “نعلنها صراحة وبالفم الملآن، إننا جنودٌ في خدمة القضية، ولن نألو جهداً بالتعاون مع الاشقاء في محور المقاومة للدفاع والجهاد وبذل الارواح حتى التحرير وتحقيق النصر.. كما أكد الرئيس الاسد أن على الامريكي الانسحاب من سوريا مذلولا دون قيد او شرط، وشاهدنا النصر العراقي على جحافل داعش على يد الحشد الشعبي، كما نتابع يوميا نضالات وصمود الشعب اليمني ومسيرات العودة الكبرى للشعب الفلسطيني المنتفض في تأكيد على أن النضال والمقاومة والجهاد هي الوسيلة الأمضى لاستعادة الحقوق والمقدسات”.

كلمة نيافة المطران عطا الله حنا، مطران القدس ورئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذوكس وعموم فلسطين:

وفي كلمة متلفزة من القدس لنيافة المطران عطالله حنا،   

وجّه التحية في هذا اليوم المجيد لكل الحاضرين ولأصحاب الهامات الشامخة التي لا تنسى قضية فلسطين، مؤكّدا على أن مدينة القدس ستبقى لابنائها وأصحابها، وكل ما عداهم زائل،” فكل ظلم لا بد أن ينتهي مهما طال الزمن”، متمنيا ان تكون نهاية هذا الظلم قريبة في المدى المنظور..

أقرأ أيضاً:

  خادم الاحتلالَّين : "ملاك السلام"...الحضيض وما بعد بعد الحضيضَّين في فلسطين؟!

ولفت سيادته الى ان المقدسيين يقفون في الخطوط الامامية دفاعا عن القدس ويثمّنون مواقف من يقف الى جانبهم في كل مكان، مشيرا الى ان هذه القضية هي قضية كل الاحرار كما هي قضية أبنائها… مضيفاً: “إن المقدسيين بكافة أطيافهم لن يستسلموا لإجراءات الاحتلال الغاشمة ولا للاجراءات الامريكية الجائرة، فهم ليسوا ضيوفا ولا عابري سبيل، بل هم اصحاب الحق!

كما ثمّن المطران حنا قرار الامام الخميني باعلان هذا اليوم يوما عالميا للقدس، معتبرا بأن القدس حاضرة في كل يوم ولقاء واجتماع ومناسبة، “فالقدس عنوان كرامتنا وحريتنا وحاضنة أهم مقدساتنا الاسلامية والمسيحية”..

واختتم سيادة المطران حنا كلمته بشكر التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة وأمينه العام الدكتور يحيى غدار،

وكل من شارك بهذا اللقاء قائلا: “عاشت فلسطين وعاشت القدس وعاشت المقاومة، مع تحياتي وتمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح، من القدس الشريف، أخوكم المطران عطالله حنا”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق