التفاصيل الكاملة لإعتراض القوات الأميركية جنرالا روسيا في سوريا

العالم – سوريا

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان أصدرته امس السبت: “الحادث الذي أشار إليه مسؤولون أمريكيون وقع منذ نحو 14 شهرا في منطقة مدينة منبج السورية التي خضعت لسيطرة ثلاثية، حيث تواجدت فيها قوات ما يسمى بالتحالف ضد الإرهاب بقيادة الولايات المتحدة، والوحدات الكردية، والقوات الحكومية السورية”.

وأشار البيان إلى أنه “كان على جميع الأطراف الناشطة على الأرض في تلك الفترة أن تنسق دائما كل أعمالها لاستبعاد وقوع حالات نزاع”، مضيفا: “لهذا السبب يمثل الحادث الذي تحدث عنه المسؤولون الأمريكيون مثالا واضحا لفعالية القنوات القائمة للتنسيق بين عسكريي البلدين في سوريا”.

وتابعت وزارة الدفاع الروسية: “نعتقد مع ذلك أن التأجيج المصطنع للوضع من قبل بعض المسؤولين في البنتاغون حول حادث عمل أثناء تنفيذ مهمات الدوريات لا يسهم في إرساء الاستقرار في الواقع بل يحول دون قيام العسكريين بعملهم”.

وشددت الوزارة على أن العلاقات بين العسكريين الروس والأمريكيين في سوريا “طبيعية ومهنية تماما”، مبينة: “نعلم مواقع تواجد الوحدات الأمريكية، فيما يعرف الجانب الأمريكي مواقع أنشطة العسكريين الروس. وتجري تسوية الأعمال غير المنسقة في أماكن التماس بشكل سريع عبر قنوات فض الاشتباك”.

ويوم الخميس، تحدث المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، عن حادث “اعتراض” لواء روسي في محيط مدينة منبج السورية قبل أكثر من عام. وذكر الدبلوماسي الأمريكي، الذي لم يكشف عن تفاصيل الحادث، أن الموضوع تمت تسويته بنجاح “عبر قنوات عسكرية”.

بدوره، قال المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، إن العسكريين الأمريكيين سيبقون في مواقعهم في سوريا، مؤكدا حرصهم على إبقاء الاتصال مع نظرائهم الروس تجنبا لوقوع اشتباكات بين الجانبين.

المصدر

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق