منور جرّاح استقبل المهنئين بالأضحى: لتكن الأعياد مناسبةً للتلاقي والحوار

درويش للجرّاح: دوره توحيدي ومعوّض: فرصة للتلاقي

وسط جو من الفرحة والبهجة والإلفة والجمع والوحدة الوطنية ، والعيش المشتراك، التي ينفرد فيه أبناء البقاع، والتي لطالما المناسبات تكون الجامع المشترك بين مكونات البقاع الطائفية، فإن المعايدات تأتي في قمّة تكريس تلك العادات والتقاليد التي ورثها البقاعيون منذ القدم، وتوارثوها رغم الصعاب، فكانت عنوان تذخر به البيوتات البقاعية الآخذة تقاليداً موروثةً على مستوى الوطن.

درويش

فقد واصل رئيس بلدية المرج في البقاع الغربي، “منور جرّاح” استقبال المهنئين وممثلي العائلات من المرج وقرى البقاع بمناسبة عيد الأضحى المبارك في دارته في المرج في البقاع الغربي، حيث غصّت دارته في المرج في البقاع الغربي، من مختلف المناطق البقاعية.

تقدّم المهنئين راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش الذي “نوّه بالدور التوحيدي الذي يؤديه الرئيس منور الجراح”، والذي يعمل على “التقارب والتواصل بين مختلف البقاعيين”.

معوّض

كذلك استقبل الجرّاح راعي ابرشية زحلة المارونية المطران جوزف معوّض، الذي أملا ان يشكل العيد المبارك “فرصة أمل لمزيد من التلاقي والتواصل والحوار بين مختلف الافرقاء السياسيين والتوجه الى معالجة الوضع الاقتصادي”.

الجرّاح

وبعد أن شكر للمطرانين درويش ومعوّض حضورهم وتهنئتهم بالعيد، الذي وجد فيها أنها تؤسّس لما نشأ وترعرع عليه أبناء البقاع، وكانت من أساسيات تقاليدهم وأعرافهم، ثمن الجراح الجهود التي يقوم بها المطران عصام يوحنا درويش الذي يعتبر “صمام الأمان في هذا البقاع الموحد”، مؤكداً بأن المطران درويش هو “الراعي الصالح لكل البقاع دون استثناء”.

واعتبر الجراح أن المطران معوض “خير من يحمل الرسالة الدينية التي تعمل على التقريب بين جميع الناس”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock