الحمرا لـ عربي برس:شعارنا خدمة المجتمع ونعمل لخطة تطوير وإنماء على كل الصعد

تعتبر حاصبيا من المناطق الملفتة والمميزة على شتى المستويات التاريخية والثقافية والتنوع المميز الذي يصبغها منذ ردح من الزمن والذي أعطاها ميزة فريدة من ميزات القرى والمناطق والبلدات اللبنانية.

وفي حديث خاص بـ “الوكالة العربية للأخبار ” رأى رئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا أن الهدف الأساس كان دائما خدمة الناس والمجتمع الحاصباني ,هذا المجتمع المتميز بتنوعه على شتى الصعد ,وأكد أن ثمة مخطط يعمل عليه لتنمية وتطوير حاصبيا على كل الصعد ,فعلى صعيد البيئة ثمة تعاون مع مجلس الإنماء والإعمار بما يتعلق بمحطة تكرير تكون في خراج حاصبيا ,وسنحاول جاهدين إيجاد حل لمشكلة السد الذي يعرقل هذا المشورع وقد أعطينا مكان لسدين لا يؤثران على الحوض (أي حوض الحاصباني).

رئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا في حوار خاص مع الزميل زياد العسل
رئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا في حوار خاص مع الزميل زياد العسل

أما فيما يتعلق بمهرجانات حاصبيا أكد الحمرا أن العمل كان دؤوبا بين المجلس البلدي ولجنة المهرجانات وبالتحديد مع الشيخ فريد وأنور الخليل الذان يبذلان جهودا كبيرا للإهتمام بالإضافة لتمويل هذه المهرجانات ,التي أثبتت نجاحها فقد وصل عدد المشاركين هذا العام في المهرجانات ل35 ألف زائر على مدى ثلاثة أيام وهذا يعكس عملا وجهدا ومحبة بين جميع المكونات المنظمة لهذه المهرجانات

بالإضافة إلى ذلك وانطلاقا من إيمانها بالعلم والثقافة والمعرفة تقوم البلدية بتأمين ما تيسر من المنح الجامعية لبعض الطلاب الذين يمرون بضائقة إقتصادية في ظل الوضع الإقتصادي الصعب الذي يمر به لبنان

يؤكد “الريس لبيب” أن المطلوب اليوم من الشباب هو الذهاب للإختصاصات العملية والمهنية والإبتعاد عن كل ما يعرقل مسيرة نجاحهم وتطورهم والإبتعاد عن وسائل اللهو والتواصل الإجتماعي إلا في حال إستثمار هذه المواقع بشكل إيجابي بناء يخدم الشباب بطريقة إيجابية وعملية في آن

تنتظر حاصبيا أيضا مزيد من المشاريع كمشروع الطريق بين كفرمان وابل السقي الذي يعيق تنفيذه الوضع المالي والإقتصادي للدولة والضائقة الإقتصادية التي يمر بها الوطن

أقرأ أيضاً:

  خيرات مائية "غير طبيعية"

فيما يتعلق بالوجود السوري في حاصبيا يؤكد الحمرا أن ليس هناك من تأثير لهذا الوجود على عمل أبناء البلدة إلا في قطاعات محدودة جدا ,وقد بلغ عدد السوريين الموجودين في حاصبيا ال700 شخص تقريبا

ينهي الحمرا كلامه طالبا من الشعب اللبناني أن يعي مصلحته والأخطار التي تتهدد هذه المصلحة على المستوى الإجتماعي والإقتصادي وأن يبذل كل الجهود للعمل على قطاعات كانت وما زالت قادرة على توفير الإنتاج والحد الأدنى من الإستقرار الإقتصادي ,مؤكدا أن هدف بلدية حاصبيا كان وسيبقى بذل كل الجهود الرامية لتطوير المجتمع وبناء الإنسان على كل الصعد والمجالات ,داعيا الشباب للعمل المتواصل لبناء المجتمع الحاصباني واللبناني عامة على حد قوله وتعبيره

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock