الخارجية الروسية: واشنطن تحاول زيادة الضغط على إيران بحجة ادعاءات وهمية من أجل تغيير السلطة في دولة ذات سيادة

التحليل….

الحرب السورية التي فَرضت على الساحة الدولية والاقليمية الكثير من المستجدات، و كان لافتاً انه بعد الهزيمة الكبيرة لدولة تعتبر نفسها هي الاقوى في العالم “أمريكا” والتي كانت لا تعتمد التصريحات السياسية، بل تشن حروبها مباشرة او تكون الدولة التي نقمت عليها الولايات المتحدة ضعيفة لتستكين لها بدون مقاومة.

لكن في سوريا اصطدمت بـ روسيا وإيران، حيث اثبتوا أنهم مسار مستقيم لا انحرافات فيه، فمسالة المساندة لسوريا كانت و ما زالت و ستبقى، على رغم من الضغط الكبير الذي تتعرض له الدول الثلاث، والذي يؤكد الترابط هو التواجد لكليهما اي إيران و روسيا على الارض السورية و بناء على طلب مباشر من الحكومة السورية.

واشنطن مع كمّ الضغوطات التي فرضتها على إيران، إلا ان الاخيرة ماضية على نهجها المقاوم، وهذا يزعج واشنطن حتماً، لذلك تعمد على تتالي انواع الضغوط حتى تصل بها الامور لمحاولة تغيير السلطة لبلد كإيران، مع العلم ان امريكا تدرك الحجم الإقليمي والدولي لبلد كـ الجمهورية الإسلامية في إيران، وخصوصا بعد انتصار الثورة الاسلامية الإيرانية فتعلن الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

محاولات فاشلة تتبعها واشنطن لتزيد من ملفات إيران الضاغطة، لعلها تُلهيها وتُبعدها عن سوريا، فتغرق في ملفات داخلية عبر حصارها اقتصاديا وانهاكها داخليا، فصراع المصالح حتى في السياسة يتباين بين الحق والباطل، و عليه فإن كل المحاولات الأمريكية ضد إيران سيكون مصيرها محكوما بالفسل.

أقرأ أيضاً:

بعد عودة داعش.. حشود عسكرية سورية قرب ادلب
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق