الخشن لـ”العربي برس”: للتنبّه من دخول لبنان بالفوضى

حمى الله لبنان وحمى أهله ومقاومته

أكد الناشط السياسي والإجتماعي رجل الأعمال محمد رامز الخشن ، عبر “العربي برس”، “أنه يجب على المعنيين التنبه إلى الوضع القائم في البلد كي لا ندخل بالمجهول وتعم الفوضى ، وتخرج الأمور عن السيطرة”.

ورأى الخشن “أن مطالب الناس وأوجاعهم محقة”، لكن “المبالغة بمطالب تعجيزية التي لا يمكن تطبيقها بالوقت الحاضر تجر البلاد الى الخراب”.

لافتاً إلى أن هذا الأمر “مرفوض من قبل شريحة كبيرة من اللبنانيين”، لذلك يجب:

أولاً: تحديد ما هي الأمور المعيشية الأساسية التي يمكن تحقيقها بالفترة الأولى

‎ثانياً: تشكيل لجان من المعتصمين لنقل مطالب الناس الى المعنيين بصورة حضارية بعيدة عن الغوغائيين وأصحاب المصالح لأن هناك أحزاب كبيرة في البلد لها حضورها وتاريخها، ولا يمكن إقصائها وإلغائها مهما كان حجم الحراك وتحركاته، ولو أرادت هذه الأحزاب القضاء على الحراك لفعلت من أول يوم.

ثالثاً: إشراك وجوه من المجتمع المدني ذات إختصاص في االحكومة العتيدة و يجب أن يكون أول بند على جدول أعمالها محاربة الفساد وإسترجاع الأموال المنهوبة.

رابعاً: ليكن التغيير في صناديق الإقتراع بحضور مراقبين من جمعيات ذات إختصاص و معرفة وحينها يحدد الشعب من يمثله ديمقراطياً.

ليختم محمد رامز الخشن، أما ما نراه اليوم من بعض المعتصمين من شتائم وتجريح بحق رموز وشخصيات سياسية ودينية التي تمثل شريحة كبيرة من اللبنانيين، سوف “تؤدي إلى فتنة كبيرة بالبلد أول أثمانها الثورة وما حققته من إنجازات على صعيد الحراك الشعبي”.

فـ”حمى الله لبنان وحمى أهله ومقاومته”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock