الدولار صار 2380 والدولة غائبة

منذ الشهر تقريبا فرح المواطن اللبناني المُعدم، بقرار تثبيت سعر الصرف على الالفين ليرة لبنانية، وما زاد الفرحة هو الاحساس بجدية الطبقة السياسية الحاكمة بلجم تفلت البعض من القوانين.

ومع تشكيل الحكومة ازدادت الفرحة ولكن كعادة اللبنانيين “يا فرحة ما تمت”، حيث لم يلتزم الصيارفة بالسعر المتفق عليه سوى بتعليق ورقة كتب عليها 2000 ليرة، ورغم تشكيل الحكومة ما زال الدولار في حالة تصاعدية حتى وصل اليوم إلى 2380 ليرة ومع هذا الارتفاع، تطرح مجموعة من الأسئلة أولها:

  • من ينفذ قرار تثبيت سعر الصرف؟؟
  • من يحاسب المتخلفين من الصيارفة؟؟
  • ولكن السؤال الأهم أين أجهزة الدولة؟

ولماذا لا تتحرك وخصوصا أمام هذا الأمر الخطير الذي بات يكوي المواطن اللبناني مع كل ارتفاع لسعر الصرف حتى بات لا يستطيع تأمين ابسط مقومات الحياة.

من هنا نناشد الدولة كافة بأجهزتها القضائية وبسياسييها للتحرك فورا وإغلاق محال الصيرفة المخالفة للقانون والتي تلعب الدور الأبرز في ارتفاع سعر الصرف.

#المدعيالعامالمالي
#نقابة_الصيارفة
#وزارة_العدل

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق