السعودية تنتظر خطوات تعيد الثقة

على أهمية اللقاءات التي يجريها سفير خادم الحرمين الشريفين في لبنان وليد البخاري، مع عدد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والمالية، بهدف البحث في التطورات اللبنانية والعمل من أجل إيجاد مخارج للأزمة الراهنة، فإنه من المستبعد وبحسب معلومات “السياسة” أن “تكون هناك مبادرة سعودية أو خليجية تجاه لبنان في الوقت الراهن، بانتظار تبلور صورة الأوضاع الداخلية، وما يمكن أن تقوم به الحكومة من خطوات، لإشاعة أجواء من الثقة العربية، وبما يشجع الدول المانحة ومن بينها المملكة العربية السعودية والدول الخليجية، على تقديم دعم مالي للبنان، لإخراجه من واقعه المأزوم”.

وأشارت المعلومات إلى أن “لقاءات السفير البخاري ستستمر مع المسؤولين اللبنانيين، في إطار الاستماع إلى وجهات النظر، سعياً للوقوف على وسائل الخروج من هذا المأزق، وما يمكن للرياض أن تقدمه على هذا الصعيد”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق