السنيورة والحريري.. الطاعة للعهد السعودي

استغربت مصادر في 8 آذار «كيف ينضمّ الرئيس سلام إلى الرئيسين الحريري والسنيورة وأن يأخذ موقفاً في الاصطفافات»، مشيرة إلى «أن هذه المواقف هي أولاً في إطار الاستمرار في تقديم الطاعة والولاء للعهد السعودي الحالي بشخص الأمير الحالي محمد بن سلمان والاستمرار في تأكيد الالتزام بأمر العمليات السعودي بخاصة أن المملكة منكبّة على مراقبة أي مواقف من أي دولة، مهما كانت صغيرة مثل جزر القمر، فما بالنا بلبنان الذي «نغّص» على الرياض سعادة إدانة طهران بالإجماع في مؤتمر الجامعة العربية ثم في مؤتمر التعاون الإسلامي!».

ولفتت إلى «أن هدف الثلاثي سلام السنيورة الحريري تعويض موقف لبنان الرسمي الذي عبر عنه وزير الخارجية، بموقف لبناني رسمي آخر متمايز عبر عنه سلام رسمياً، والحريري والسنيورة سياسياً».

وشددت المصادر على «أن هذا الموقف يؤكد إطلاق النار على الجنرال عون الذي يحظى ترشيحه بدعم كبير من حزب الله وتبنّى ترشيحه مؤخراً رئيس حزب القوات، من خلال نافذة الوزير باسيل».

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock