الشرطة البريطانية تعلن حادث "ريدينغ" عملا إرهابيا

العالم – اوروبا

وقبل ساعات، أفادت السلطات بمقتل 3 أشخاص وإصابة 3 آخرين بجروح خطرة مساء السبت، إثر تعرّضهم للطعن بسكّين في متنزّه عام في مدينة ريدينغ (60 كلم غرب لندن)، واستبعدت حينها فرضية الإرهاب إلى أن أكدتها الآن.

وأضافت أنّها اعتقلت في مكان الهجوم المهاجم المفترض وهو شاب يبلغ من العمر 25 عاماً ويتحدّر من مدينة ريدينغ، مشيرة إلى أنّه أودع الحبس الاحتياطي، فيما أشارت معلومات أخرى إلى أن الفاعل هو طالب لجوء ليبي.

وكانت الشرطة قد أعلنت أنّ وحداتها هرعت مع فرق الإسعاف إلى متنزّه فوربوري غاردنز قرابة الساعة السابعة مساء إثر تلقّيها بلاغاً عن تعرّض عدد من الأشخاص للطعن.

كما دعت سكان المدينة إلى عدم الاقتراب من المكان، مشيرة إلى أنّها وتسهيلاً لإجراءات التحقيق فرضت طوقاً أمنياً حول المنتزه الواقع في وسط المدينة البالغ عدد سكانها حوالي 220 ألف نسمة والتي تبعد حوالي 60 كلم إلى الغرب من لندن.

بدوره سارع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى التعبير عن تضامنه مع سكان المدينة. واصفا الأحداث بالمروّعة.

من ناحيتها أعربت وزيرة الأمن الداخلي بريتي باتيل عن قلقها العميق بشان مهاجمة رجل بسكّين مجموعات من الأشخاص كانوا يستمتعون بأشعة الشمس في المتنزّه.

وكان المتنزّه شهد نهار السبت، تظاهرة للمدافعين عن حقوق السود لكنّ منظّميها قالوا إنّ لا علاقة على ما يبدو بين التظاهرة والهجوم.

يذكر أن في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر قام شخص يدعى “عثمان خان” بعملية طعن على جسر لندن ادت الى مقتل اثنين وأصابة ثلاثة آخرين بجروح.واعلنت الشرطة مقتل المهاجم.

وكان هذا المهاجم يقضي عقوبة بالسجن بتهمة ارتكاب جرائم إرهابية، لكنّ السلطات منحته إطلاق سراح مشروطاً بعد قضائه نصف فترة محكوميته.

ومنذ ذلك الحين، أعلنت حكومة المحافظين برئاسة بوريس جونسون عن تشديد العقوبات على مرتكبي الأعمال الإرهابية وحظر الإفراج عنهم في وقت مبكر.

وفي شباط،فبراير، شهد جنوب العاصمة عملية طعن مماثلة لثلاثة أشخاص واعلنت الشرطة عن مقتل المهاجم الذي تبيّن أنّه كان بدوره مداناً بجرائم إرهابية.

المصدر

أقرأ أيضاً:

مظاهرات احتجاجية على "العنصرية" قبالة السفارة الأمريكية في الدنمارك
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق