الشيخ الخطيب: دعا اللبنانيين للوقوف إلى جانب الجيش في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي وتحرير ما تبقى من الجرود

البقاع الغربي ـ أكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب أن ذكرى انتصار حرب تموز عام 2006 تعود كمحطة ومنطلق ضروري لإعادة التفكير في أهمية المقاومة على الصعيد العربي بشكل عام واللبناني بشكل خاص في مواجهة الخطر المتمثل بالعدو الإسرائيلي وكبح عدوانه على أقطارنا، وأضاف :”إن ما أنجزته المقاومة من إفشال مخططات العدو الإسرائيلي وطرده من القسم الأكبر من أرضنا المحتلة وبالتالي تحقيق الأمن والإستقرار وضع حداً لعدوانه المتمادي على لبنان وأثبت أن القدرة التي يمتلكها لبنان على صغر حجمه وضعف إمكاناته أهم وأعظم من إمكانات دول عربية كبرى عجزت عن مواجهة العدوان الإسرائيلي والوقوف في وجه طموحاته باحتلال المزيد من الأرض العربية، بل إن المناعة التي أكسبتها المقاومة لبنان هي التي حفظت لبنان من الشر الذي أُعد للمنطقة العربية والإسلامية”.

وتابع:”إن هذه الحقيقة أصبحت راسخة لدى الغالبية العظمى من اللبنانيين وخصوصاً بعد الإنجاز الأخير للمقاومة في تحرير جرود عرسال رغم محاولات التشويش والتشويه التي أثارها البعض”.

الشيخ الخطيب وخلال خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في مسجد بلدة لبايا في البقاع الغربي بحضور حشد من المصلين حيا الجيش اللبناني ودعا جميع اللبنانيين للوقوف إلى جانبه في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي وتحرير ما تبقى من الجرود.

وتابع الشيخ الخطيب فقال :”يوماً بعد يوم تظهر ضرورة التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب الذي يشكل تهديداً عالمياً لا يقتصر على المنطقة العربية والإسلامية فحسب، لذلك فإننا ندعو الولايات المتحدة الأمريكيه وشركائها إلى المعالجة الجادّة لهذه الآفة، بدل مواجهة الدول و القوى التي تقاتلها عوضاً عن العالم واتهامها بالإرهاب”.

واستغرب مواقف بعض القوى من موضوع العلاقات مع سوريا الشقيقة بشكل عام رغم ما لهذه العلاقات من آثار إيجابية على الإقتصاد اللبناني، ومن موضوع التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري في مواجهة القوى الإرهابية التي تحتل أرضاً لبنانية كمنطلق لأعمال إرهابية داخل لبنان، ودعى سماحته هذه القوى إلى تصحيح هذه المواقف والكف عن هذه الإثارات والمحاولات التي ثبت أنها لا تؤدي إلا إلى الريبة والشك في خلفية أصحابها”.

وختم بالتأكيد على الثقة بأن :”فخامة رئيس الجمهورية حريص على المصلحة الوطنية وحقوق المواطنين وبالتالي توقيع ما أقره مجلس النواب من قانون لسلسلة الرتب والرواتب ونؤكد المطالبة بإنصاف الذين لم يشملهم هذا القانون من أصحاب الحقوق كالمتقاعدين رعاية للعدالة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock