الشيخ نور الدين رداً على الحقوقي غازي بنجك: يا أخ غازي المحترم ، لا يكلف الله نفساً إلا وسعها!

 رد الشيخ “خضر نور الدين” ، على الناشط الحقوقي “غازي بنجك” بما يلي:

قرأت للأخ الناشط الحقوقي الأستاذ “غازي بنجك” رسالته لسيد المقاومة ، لا شك أنه تحدث بلغة الألم الذي يعيشه المعظم ، ولا أشكك في حسن نيته ، لكن أقول أن حكمه على الإدارة للعمل النيابي ، فيه عدم أخد بعين الإعتبار للأمور الحاكمة على عملهم ، حيث غاب عنه أن التشريعات تحتاج لعدد مطلوب ومحدد لتأخذ مجراها القانوني ، وأن التحالفات السياسية و النيابية عندنا محكومة بحفظ الخط المقاوم ، المحارب للأسف من قطاع كبير سياسي و نيابي ، مدعوم من قبل قوى إقليمية ودولية ، وممنوع أن ينهض البلد ليرتاح لأسباب عديدة.

اولاً لتحميل المسؤولية للمقاومة ، وثانياً ممنوع على أي دولة عربية أن تنمو وإن كان عندها مقومات التنمية، خصوصاً دول الطوق ، ثالثاً منذ كان الأوروبي مستعمراً للدول العربية عمل على تقوية الإقطاع المساعد له  في الإمساك بمفاصل الدولة ، كما وأنه غطى المفسدين كي لا تقوم للناس أية قوة فاعلة ينهض من خلالها ، ولا يخفى لمن يتابع كل ما تسمى الدول النامية ، كيف تم التعاطي معها كي تزداد تخلفاً ، نعم نحن نعمل في حقل مزروع بالألغام من مختلف الأشكال والأحجام ، ومع ذلك منعنا تلك القوى من الإمساك بالبلد ، الأمور تحتاج لوقت والناس بحاجة للتوعية ، ومواجهة من نواجه ليست سهلة ابداً، لذا علينا الصبر وعدم السماح لهم بإمساك القرارات الأساسية في البلد.

وهذا من أهم الإنجازات نضيفها إلى إنجاز التحرير ، الذي لم يكن يخطر على بال أحد وتوازن الرعب ، الذي لم يقوى عليه أحد غير المقاومة ، العافية تأتي حبة حبة يا أخ “غازي” المحترم ، ومن يمثلوا الحزب في البرلمان يعملوا ما بوسعهم ، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها ، علينا أن نصبر لأن حفظ إنجاز النصر أصعب من تحقيقه ، خصوصاً في خضم أحداث ماساوية خطرة  ، تشهدها المنطقة.

أخ “غازي بنجك” المحترم وفقكم الله ، وإيانا لحفظ لبنان والمنطقة ، والسلام..

أقرأ أيضاً:

المخطط الجهنمي الذي تعده أمريكا لـ لبنان وسوريا
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق