الطب النبوي: أصل كل داء التخمة

في سياق عنوان الحلقة الأولى من سلسلة الطب النبوي ، “أصل كل داء التخمة “

قال رسول الله(ص): “ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطنه، فإن كان لا محالة، فثلثٌ لطعامه، وثلثٌ لشرابه، وثلثٌ لنفسه”…

وقد جمع الله سبحانه وتعالى، الطب كله، في نصف آية، جاء فيها: “وكلوا واشربوا ولا تُسرفوا”…

سُئِل طبيب العرب ” الحارث ابن كلده ” فما الداء؟ قال: “إدخال طعام على طعام”…

كما قال ” ابن سينا “: “إحذر طعاماً قبل هضم طعام”…

الشبع بدعة…

قال رسول الله(ص): “المؤمن يأكل في معاء واحدة، والكافر يأكل في سبعة أمعاء، لا تدخل الحكمة معدة مُلئت طعاماً، فمن قلّ طعامه، قلّ شربه، ومن قلّ شربه، خف منامه، ومن خفّ منامه، ظهرت بركة عمره…

ومن إمتلأ بطنه، كثر شربه، ومن كثر شربه، ثقل نومه، ومن كثر نومه، محقت بركة عمره…

من اكتفى بدون الشبع، حسن إغتذاء بدنه، وصلح حال نفسه وقلبه، ومن تمنى من الطعام شيئاً غذا بدنه، وأشرت نفسه، وقسا قلبه…

فاياكم وفضول المطعم، فإنه يسم القلب بالقسوة، ويبطئ بالجوارح عن الطاعة، ويصم الآذان عن السماع للموعظة”…

الماء

لا تشرب الماء عقيب أخذ الطعام، ولا خلاله، ولتشرب نصف ما يرويك، فهو أهضم لطعامك…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock