الفساد تابع: الإعلامي سالم زهران يكشف بالوثائق والأرقام «مغارة علي بابا»

سالم زهران : فضيحة وزارة الإتصالات اللبنانية، فضيحة بالأرقام والوثائق، برسم النيابة العامة المالية.

لبنان، الفساد هدر المال العام، مسلسل أميركي طويل، أو مسلسل تركي طويل، الفساد  هدر المال العام، سرقة المال العام…

من يغطي؟ من يحمي؟ من يتقاسم الفساد؟!!!

إخبار برسم النيابة العامة المالية!!!

الإعلامي سالم زهران يكشف بالوثائق والأرقام، الفساد في وزارة الاتصالات، ويضع نفسه بتصرف القاضي المالي علي إبراهيم ليزوده بكافة المعلومات والوثائق.

كما صرح زهران أنه يمكن لـ النيابة العامة المالية الإستماع إلى لجنة الإتصالات النيابية التي أعدت تقريراً بالأرقام عن هذه المغالطات بعد إجتماعها مع شركة الإتصالات MTC.

فضائح الفساد في قطاع الإتصالات

عن سلسلة فضائح في قطاع الإتصالات أولها أن المناقصات تخضع لتدخلات سياسية من قبل الوزير المعني بحيث يمكن أن يغير تلزيم مناقصة رست على شركة ويلزمها لشركة أخرى دون وجه قانوني!!!

والعجيب الثاني في وزارة «علي بابا» أنه يوجد في جدول نفقاتها مبلغ 12 مليون دولار سنوياً للدعاية والإعلان.

السؤال الذي يطرح نفسه لما الدعاية والإعلان لقطاع حصري ووحيد في الدولة؟!!! لمن تذهب هذه الملايين؟!!!

أما عجيب العجائب في مغارة الإتصالات أنها أيام تولي الوزير بطرس حرب لهذه الوزارة كانت تدخل على الخزينة اللبنانية مليار دولار سنوياً، أما اليوم في زمن الوزير الجراح تناقصت إيرادات الإتصالات إلى 700 مليون دولار.

السؤال أين ذهبت الـ 300 مليون دولار علماً أن عدد المشتركين في ازدياد؟!!!

آخر العجائب وليس آخرها تخفيض نفقات وزارة الإتصالات في موازنة 2019 التي لم تصدر، عن السابق قيمة 150 مليون دولار سنوياً، لماذا لم يجري هذا التخفيض والإرشاد في النفقات قبل الآن؟!!!

مغارة علي بابا باب من أبواب الهدر والفساد في جمهورية… وقسّ على ذلك العديد من الأبواب المكشوفة والمستورة، والأزلام المدعومة والمحظية والمحمية…

متى يشبع هؤلاء الأبطال ويكتفون ويتركون فتات ما تبقى عنهم ليبقى لبنان ولا ينهار كما هم يعلمون ويحذرون!!!

فضيحة الإتصالات اليوم التي كشفها الإعلامي سالم زهران والذي يقول أنها نقطة في بحر الفساد والهدر!!!.

إلى أبطال مسلسلات الفساد وسرقة المال العام في لبنان نقول :«إذا لم تستحِ إفعل ما شئت» .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى