الفساد تابع: القضاء العادل النزيه، صاحب كلمة الفصل

الفساد في لبنان دواؤه القضاء العادل، النزيه.

ماذا وراء التحرك البرتقالي؟!!!

يحمل تحرك التيار الوطني الحر بالأمس، أمام مصرف لبنان، عدة تساؤلات، خاصة لجهة توقيته، بعد الانهيار النقدي والاقتصادي، والطلاق بينه وبين تيار المستقبل، والجفاء في العلاقة بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل.

لماذا اليوم، وليس قبل الانهيار؟!!!

سد الحريري و جبران باسيل
يحمل تحرك التيار الوطني الحر بالأمس، أمام مصرف لبنان، عدة تساؤلات، خاصة لجهة توقيته، بعد الانهيار النقدي والاقتصادي، والطلاق بينه وبين تيار المستقبل، والجفاء في العلاقة بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل.

أليس التيار البرتقالي أحد الجهات السياسية التي وقعت على التجديد لحاكم مصرف لبنان، رياض سلامة؟

هل ما زال لبنان بوضعه الكارثي، قادر على تحمل الكيديات السياسية على حساب الوطن والمواطن؟

رئيس حكومة سابق، يُهاجم الرئاسة والعهد، فيقابله رئيس التيار البرتقالي بتحرك شعبوي، ظاهره مطلبي محق، وباطنه هجوم مضاد، على الإبن المدلل للرئيس سعد الحريري، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

ألم يحن الوقت للانتقال، من استغلال وجع الناس، وجوعهم، وفقرهم، ومرضهم، إلى إدارة الوطن والمواطن بشكل حضاري وديمقراطي؟

أم أنكم لم تتعظوا من نزول نصف الشعب اللبناني إلى الشارع بسبب الفقر والجوع؟

أتنتظرون أن يحمل المواطن السلاح، ليسرق ويطعم عياله، لتكن حرب أهلية باسم ثورة الجياع، والحقيقة حرب أهلية بسبب جشع وطمع العديد من النافذين الفاسدين السارقين للمال العام؟

ارحموا لبنان، واللبنانيين،

قبل أن يجرفكم غضب الجائعين، لأن الجوع كافر في مفهوم كل الأديان السماوية، ثورة الجياع لن ترحمكم…

كفوا عن ألاعيبكم السياسية الرخيصة الواضحة والمكشوفة…

إلى كل السياسيين، الشعب استيقظ، والجوع وحده…

لا تقذفوا بهذا الشعب الجريح، إلى أحضان “ثورة الجياع” عندها لن تتمكنوا من العودة إلى الوراء…

الحراك الصحيح الوطنين الغير مرتهن، لن تمر عليه تحركات شعبوية، لأشخاص بالأمس اتخذوا ووقعوا على قرارات ضريبية موجعة للفقراء!!!

واليوم هم أنفسهم يدعون لمحاربة الفساد!!!

من ينقلب في المواقف، مواقفه المتقلبة لن تعطيه صك براءة…

أقرأ أيضاً:

  إلونا ستالر حس إنساني ، و مشاعر و طنية

القضاء العادل والنزيه وحده صاحب كلمة الفصل بين الفاسد والوطني…

الوطن والمواطن، يعرف من الوطني والمدافع عن الأرض والعرض بالدم، ومن الفاسد الذي تراكمت العملات في حساباته المصرفية في الداخل والخارج…

فلندع الحكومة الجديدة تنطلق، ونعطيها الوقت، لنرى نتائج سياستها الاقتصادية، والإنقاذية، عندها نطالبها بتفعيل القضاء، وإطلاق يده في محاسبة المتعاقبين على الحكم منذ ثلاثين عاماً، لأن تاريخهم محفوظ.

القضاء وحده فقط، يدخل الفاسد إلى زنازين الشعب، ويعيد الوطني إلى سدة الحكم والقرار، ليكمل مسيرة إستعادة الوطن والمواطن من أعماق الهوة التي أوقعنا فيها حكم فاسدٍ سارقٍ مرتشٍ كائناً من كان…

القضاء عليه أن يغربل الفاسد من الشريف، فالتحركات الشعبية لا تعطي صك براءة لأحد، القضاء العادل، النزيه، وحده فقط صاحب كلمة الفصل.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق