الفساد تابع : ساسة لبنان ، في عين الشعب العربي والسواح !!!

الفساد في لبنان : يستفز رجل الأعمال الإماراتي خلف الحبتور !!!

قامت الدنيا ولم تقعد في عاصمة لبنان الثانية طرابلس ، ساحة حرب، قوات مؤللة ذكرتنا بالجيش الإسرائيلي عندما إجتاح لبنان عام 1982 ، كما قال رجل الأعمال الإماراتي خلف الحبتور في الفيديو الذي نشره على مواقع التواصل الإجتماعي ، فقال: “أحسست أن الحرب بدأت عندما شاهدت هذه الآليات العسكرية والجنود والمدرعات وعند سؤالي عن الذي يحصل أجابوني أن رئيس حزب لبناني يزور طرابلس ” يكمل السيد خلف الحبتور كلامه: “أنه لا يجوز أن تذهب ميزانية المؤسسة العسكرية على شخص ويحركها كيفما شاء، وإنما ميزانية الجيوش تتحرك لحماية كامل الوطن، لا أشخاص”!!!

ويكمل خلف الحبتور : “عندنا في الإمارات رئيس الدولة ونائب رئيس الدولة والوزراء وليس رئيس حزب يتنقلون في الأسواق والأماكن العامة، بين الناس بدون هذه المظاهر وبشكل طبيعي ومثلهم مثل الشعب”.

السيد خلف الحبتور ينتقل في مشاهداته إلى أوروبا ويخاطب الشعب اللبناني قائلاً : “إنظر رئيس الوزراء والوزراء في بريطانيا يركبون القطار مع عامة الناس، رئيسة وزراء بريطاني تنتقل يومياً من بلدتها إلى العاصمة بالقطار دون موكب، وتشاهدها تقرأ كتاب لحين وصولها”.

يسأل خلف الحبتور الشعب اللبناني قائلاً : “هل هذا معقول؟!! كيف تريدون على دول الخليج أن لا يوقفوا المساعدات والدعم في هذه الحالة، نحن من غيرتنا عليكم، ومحبتنا للبنان وأرض لبنان، نقول لكم، لا يجوز هذا العمل، والغريب، أن ميزانية دولة، تصرف لإرضاء شخص واحد، هذا لا يجوز، والميزانية للوطن، وليس لشحص”

إلى الشعب اللبناني

في الختام طلب خلف الحبتور من الشعب اللبناني : “على الشعب اللبناني ، أن يتكلم ويقول كلمته، في هذا الشيء، الذي لم يحدث في الكون، إلا في لبنان، الرئيس الأمريكي، لديه سكرتير واحد يتنقل معه بموكب عادي، لم يشاهد الشعب الأمريكي موكب رئيسه كما شاهدت أنا في لبنان”.

نقول للسيد خلف الحبتور ، لما العجب، هذا لبنان ، بلد الفساد ، بلد هدر المال العام ، بلد لا توجد فيه محاسبة، بلد إنتقل من الإقطاعية السياسية، إلى الإقطاعية الحزبية، واليوم لبنان في عصر الطوائف والمذاهب ، ماذا تنتظر أن ترى غير ذلك؟!!!

ونجدد القول للسيد خلف الحبتور ، في إحدى المؤتمرات الدولية التي عقد في ايطاليا من قبل الدول المانحة، لمساعدة لبنان ، في أزمته المالية بسبب الفساد ، ذهب ممثلوا الدول المانحة على متن رحلات جوية عادية، مع المسافرين، بينما بعض المسؤولين اللبنانين ذهبوا على متن طائراتهم الخاصة!!! المانح يتنقل بشكل عادي، والمنكوب وطالب المساعدة ينتقل برفاهية، وخمس نجوم!!!

لبنان بلد العجائب!!!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى