الفساد تابع : لبنان، بلدية بيروت ، فضائح مالية، هدر المال العام

بلدية بيروت كانت الفضيحة الثانية التي أعلن عنها الإعلامي سالم زهران على شاشة LBCI بالوثائق!!! وربطها بـ الفساد في لبنان

سالم زهران يعلن بالوثائق عن آخر مقررات بلدية بيروت التي وضعها عليها علامات إستفهام ووضعها في خانة هدر المال العام ودعا أهالي بيروت والمكلفين من المقيمين في بيروت إلى التحقق من كلامه، ومن هذه المقرارات

ترخيص بانشاء (صالة شاي) في القسم 7 ، من العقار رقم 4746 المزرعة

السماح لجمعية حماية وتحسين نسل الجواد العربي، بصرف مبلغ 453 مليون ليرة كدفعة أولى، من حساب الإنشاء والتجهيز.

دعم مالي لمؤسسة منى بسترس للقيام بنشاط رياضي مجاني في حرم مرفأ بيروت

الموافقة على قرار بلدية بيروت رقم 1076 تاريخ 19/12/2018 القاضي بمنح الموقع الإلكتروني (أون لاين) مساهمة مالية قيمتها عشرة ملايين ليرة

يؤكد الإعلامي سالم زهران، أنه في العام 2010 كان صندوق بلدية بيروت يحتوي على 800 مليون دولار، واليوم في العام 2019 يجب أن تكون قيمة الصندوق ضعف قيمته السابقة بعد تسع سنوات، ليؤكد أنه اليوم الصندوق البلدي يحوي 400 مليون دولار أي إنخفض الضعف بدل أن يرتفع، فيتساءل الزميل سالم زهران أن الـ مليار دولار أين ذهبت؟!!!

يضيف زهران، أن المقررات الأخيرة حوت العديد من القرارات، التي تجيز للرائد جاك خوري من فوج الإطفاء بالقيام بتحسينات معينة قيمة كل قرار 20 مليون ليرة، فيعلق الإعلامي زهران أن هذه القرارات واضحة أنها تهرب من ديوان المحاسبة، كون كل قرار تفوق قيمته ال 20 مليون ليرة يحول إلى ديوان المحاسبة لمراقبة عملية الصرف، فلو النوايا سليمة لكانت هذه القرارات تجمع في قرار واحد، ويكون ديوان المحاسبة، الجهة المشرفة على كيفية الصرف

كما أعلن عن أن هناك مساعدة مالية، لعدد من العائلات، بقيمة 500 الف ليرة، يمر من خلالها مساعدات يقبضها أعضاء من البلدية!!!

أقرأ أيضاً:

  الفساد تابع: فضيحة جديدة على جدول أعمال مجلس الوزراء

كما حدد زهران أن أحد أعضاء مجلس بلدية بيروت لديه جمعية خيرية تقاضت مؤخراً مساعدة مالية قيمتها 200 مليون ليرة

وأخيراً تطرق الزميل زهران، أن وزير المالية أعد مشروع قانون لإدارة المناقصات، بالتعاون مع البنك الدولي، ومنظمة الشفافية العالمية، حيث يجب أن تخضع فيه الشركة الفائزة بالمناقصة، الى 11 معياراً محددة في دفتر الشروط.

وضع هذا المشروع في أدراج مكتب الوزيرة مي الشدياق كونها الوزيرة المعنية، وما زال، وأعاد هذا الموضوع إلى النية في تمرير مشروع تلزيم محرقة بيروت على القانون الحالي، قبل إصدار القانون الجديد المتشدد.

وفي السياق نفسه، ناشد الزميل سالم زهران الدكتور سمير جعجع، كي يأخذ علم بالموضوع، كون الوزيرة الشدياق من وزراء القوات اللبنانية.

يا شعب لبنان العظيم،

أليس من الواجب والأولى قبل أن تتخذ بلدية بيروت قراراً بصرف 453 مليون ليرة لتحسين نسل الجواد العربي، أن تحسن معيشة فقراء أبناء بيروت؟!! طبعاً بعد إذن جمعية الرفق بالحيوان، نطالب المعنيين في لبنان الرفق بفقراء لبنان!!!

يا شعب لبنالن العظيم، أليس من الأولى أن تتبرع بلدية بيروت بالمبالغ الموزعة على المواقع الإلكترونية، على الجمعيات الخيرية، المهددة بالإفلاس؟!!!

يا ضيعانك يا لبنان… الفساد نخر عقول أبنائك…

يتساءلون المسؤولون في لبنان، لماذا لبنان مهدد بالإنهيار الإقتصادي!!!

بدورنا نسألهم، ألستم أنتم القيمون على مرافق البلد، إذا كنتم تعلمون تلك مصيبة!!! وإذا كنتم لا تعلمون فالمصيبة أعظمُ!!!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock