الفساد تابع: ما الفارق بين دولة وشعب الأرجنتين ، و دولة و شعب لبنان العظيم ؟

الفساد: قضت محكمة أرجنتينية، بسجن نائب الوزير السابق جوزيه لوبيز لمدة ستة أعوام، بعد القبض عليه قبل نحو ثلاثة اعوام، وهو يحاول إخفاء حقائب وأكياس محشوة بـ 9 ملايين دولار، في أحد الأديرة الكاثوليكية في بوينوس أيرس.

ألسنا نحن اللبنانيين،

السياقين بمحاربة الفساد المالي والإداري من ملأ السجون بالفاسدين، من الوزراء والنواب والمسؤولين والمدراء وأزلامهم، فقط للإشتباه بهم بسرقة المال العام؟ حققنا معهم، البريء خرج للحرية والفاسد حكم عليه بالسجن!!!

لما يفتخر الأرجنتيون بعملهم ونحن اللبنانيون سبقناهم في حب الوطن والمواطن!!!

وباتت هذه القضية التي صدمت الشعب الأرجنتيني رمزاً لـ الفساد في البلاد، وضجت بها وسائل الإعلام عند القبض على لوبيز البالغ 58 عاماً متلبسا برمي 160 حقيبة وكيس خيش من فوق جدار نحو حديقة الدير .

الشعب الأرجنتيني أصبح لديه رمز للفساد وضجت بها وسائل الإعلام، اللبنانيون لديهم مئات الرموز من الشرفاء دخلوا السجون!!!

ما هو الفارق بين الدولتين، والشعبين؟!!!

ولوبيز كان جزءا من مجموعة من المسؤولين المقربين من الرئيس الراحل نيستور كيرشنر وخليفته وزوجته كريستينا كيرشنر.

لبنان رموز الفساد فيه جميعهم من المراتب العليا، وأذنابهم محظيين مثلهم، أما الشعب والمواطن المستضعف فليس أمامه إلا السكوت، وإما الدخول إلى السجن بتهمة من التهم جاهزة وملفقة، فقط لأنه أحب وطنه أكثر من زعيم مذهبه!!!

يا ضيعانك يا لبنان…

يا شعب لبنان، العظيم أليس الأجدى لك وللوطن، بدل السير في زواريب الطائفية والمذهبية، أن تسير في ركاب الوطن، والمواطنة الحقة، أين أنت من شعوب العالم…

في دول العالم، الأمثلة عديدة، من وزراء ونواب إستقالوا فور شيوع خطأ ما، أو كارثة ما، أو جريمة ما…

زعماؤك لبنان، قبل أن يجلسوا على كرسي حكمهم، يجلبون معهم اللاصق العجيب ويضعونه على مقاعدهم!!!

لو خرب لبنان، قتل أطفاله، نهب ماله، إعتدي عليه من عدوه، الخ… لا يهم، المهم والأهم عندهم، البقاء على فعالية اللاصق العجيب، لتبقى عروشهم في خير بمنئ عن الوطن ومواطنيه!!!

يا ضيعانك يا لبنان…

ألم يحن الوقت لتنهضوا من ثباتكم المذهبي، وتنتفضوا على زعماء طوائفكم ومذاهبكم، وتصرخون بأصوات وطنية، نريد الرجل المناسب في المكان المناسب… متى … متى

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى