القطان: السلطة في لبنان كالساقطة التي تحاضر بالعفة والطهارة والشرف وهي أحقر الناس

كما ان سلاح المقاومة​ مقدس وكما ان حقوق المسيحيين​ مقدسة فكذلك حقوق االأخوة الفلسطينين مقدسة

شبه الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” السلطة في لبنان كالساقطة التي تناظر وتحاضر بالعفة والطهارة والشرف وهي أسقط الناس وهي أحقر الناس, فالسلطة في لبنان تلحق الفقير على لقمة عيشه، هل تصدقون ان هذه الموازنة هي موازنه عادلة للفقير وللشعب المظلوم في لبنان؟

هذه الموازنة تطال الشعب الفقير بالدرجة الأولى, بالرغم من الإنهيار الإقتصادي الذي نعيشه، وأضاف الشيخ القطان خلال خطبة الجمعة التي ألقاها في برالياس ” إنّ حياة معظم السياسيين في لبنان تبنى على أساس السرقة والنهب والرشوة ونهب المال العام، فاليوم كثير ممن يتبجحون أن رواتبهم قليلة , عندما كانوا بالسلطة كم سرقوا من الدولة .

تلك العمارات الشاهقه والسيارات , هي من كد أبائهم وأجدادهم ؟ أو من السرقة والنهب والرشاوي .

اليوم الذي في السلطة يسكت لانه يسرق , والذين خرجوا من السلطة يتكلمون لأنهم سرقوا وخرجوا من السلطة بدون محاسبة لأن في لبنان لا توجد سلطة محاسبة ” وبالنسبة لقرار وزير العمل للاجئيين الفلسطينيين في لبنان هو أمر معيب في حق رئيس مجلس الوزراء في لبنان بالدرجة الأولى, لأننا في بلد طائفي ومذهبي، هذه القرارات التي صدرت عن وزير العمل الذي ينتمي الى حزب عريق بالأجرام والقتل , فهذا القرار كان يفترض من رئيس مجلس الوزراء أن يمنعه , فكما ان سلاح المقاومة مقدس وكما ان حقوق المسيحيين مقدسة , فكذلك حقوق الأخوة الفلسطينين مقدسة .

وسأل الشيخ القطان , هل الفلسطيني يعيش حياة كريمة في لبنان ؟ وهل له حقوق في لبنان ؟ فهذا الفلسطيني في لبنان يولد ويتزوج ويعيش ويموت في لبنان ويضع كل أمواله ومقدراته العلمية والذهنية والعقلية , فكيف تستطيع ان تميزه عن اللبناني مع طبعا احتفاظه بحق العودة الى فلسطين, لأن الفلسطيني الحر الطاهر لا يمكن أن يتنازل عن حق العودة , فحق العودة لا يتعارض مع عيش حياة كريمة في لبنان، نحن نقول أن هذا القرار لا يمكن أن يمر إلا إذا أصبح إجماع على مرور صفقة القرن , ولكن طالما أن هناك من يرفض هذه الصفقة في لبنان وعنده القوة فلا يمكن لهكذا قرار وهكذا صفقة ان تمر .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock