المحلل السياسي الأستاذ سالم زهران يرفع دعوى قضائية بحق موقعين الكترونيين

المحلل السياسي الأستاذ سالم زهران يرفع دعوى قضائية بحق موقعي “14 اذار ” و”ليبانون ديبايبت”

كشف مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران في حديث خاص الى موقع التيار.اورغ ان المرحلة الراهنة هي الأخطر على مستوى المنطقة بل والعالم كله حيث تلوح بوادر حرب يدرك مشعلها لحظة إطلاق شراراتها الأولى،لكنه لا يعلم متى وأين وكيف تنتهي.

وحذر زهران من إستغلال بعض الأطراف في الداخل اللبناني للهجمة على سورية والمقاومة التي انطلقت إعلامية ونفسية قبل أن تتحول ضربات عسكرية من الشعور بفائض القوة.
والقيام بفبركة روايات وأفلام كما حصل بعيد إستشهاد الرئيس رفيق الحريري وزج اربع ضباط كبار في السجن ليتبين لاحقاً براءتهم.

وحول الحملة التي يتعرض لها زهران من بعض المواقع الإلكترونية المحسوبة على فريق 14 اذار قال زهران:
سبق ورديت على تلك السخافات والإفتراءات ضمن برنامج كلام الناس مع الاعلامي مارسيل غانم عشية التفجيرات في طرابلس.

وعبر موقعكم اسأل:عندما يكشف قائد الجيش العماد جان قهوجي عن خلية تلاحق من قبل مخابرات الجيش تريد إحداث فتنة سنية – شيعية ويكشف مصدر امني رفيع لأكثر من صحيفة بينها الجمهورية في عدد الأربعاء 21-8-2013 عن اتخاد القوى الأمنية لإجراءات مشددة في محيط المساجد ودور العبادة.

كل ذلك الا يدفعنا للتحذير من قلق التفجير؟وعندما يكون المشروع إحداث فتنة سنية – شيعية هل من المساجد باباً اسرع لها؟

واضاف زهران:الرأي العام يجب أن يحاسب الصحافي حين يخطأ في تقديراته وليس العكس.ومن آليات عملنا قراءة الواقع لبناء تصور لما هو آت والتحذير منه.

وختم زهران:إذا كان المطلوب تصفية كل السنة المنتمين الى المقاومة فلقد اخطاؤا في العنوان ولقد كلفت المحامي بلال الحسيني بتقديم شكوى قضائية بحق موقعي 14 اذار وليبانون ديبايت وكل من يظهره التحقيق بتهمة القدح والذم والتشهير والتحريض على القتل.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق