المعلم: سوريا و الصين في خندق واحد لمواجهة العقوبات الاميركية

اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن بلاده ترغب في تطوير علاقاتها مع الصين في كل المجالات بما في ذلك المجال الاقتصادي للوصول به إلى مستوى العلاقات الإستراتيجية.

وقدم المعلم خلال لقائه نائب الرئيس الصيني وانغ تشي في بكين، الشكر للصين على دعمها السياسي المبدئي في المحافل الدولية وعلى المساعدات الإنسانية التي قدمتها إلى سورية والتي ساهمت في تعزيز صمود الشعب السوري خلال السنوات الماضية، وقال: ان سورية والصين تقفان اليوم في خندق واحد في مواجهة الإجراءات و العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية على شعبي البلدين، ومشدداً على تأييد سورية الكامل للمواقف التي تتخذها الصين في هذا الشأن.

من جانبه، شدد وانغ تشي شان نائب الرئيس الصيني على استمرار بلاده في تقديم الدعم لسورية واهتمامها بتطوير وتعزيز علاقاتها الثنائية في مختلف المجالات، وذلك خلال لقائه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم في بكين أمس.

هذا وجرى خلال اللقاء بحسب وكالة «سانا» للأنباء بحث العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين وضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بينهما على مختلف الأصعدة بما يؤدي للارتقاء بهذه العلاقات إلى المستوى الذي تطمح إليه قيادتا البلدين.

المصدر
وكالات
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى