المفتي دريان بماذا نصح السياسيين: تمهلوا..

لحالة طوارئ تنهض بلبنان ومؤسساته

أكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان ، أنّ “الوحدة الوطنية هي التي تصون الوطن وتحفظ البلاد من الانزلاق الذي يتوقعه الجميع، وبوحدتنا الوطنية وبالحوار والتفاهم نستطيع أن نتعدى الأزمات أزمة تلو الأزمة، وبوحدتنا الوطنية وبتكاتفنا لا تتراكم أبدا علينا الأزمات”.

الحضور

وسط حضور سياسي وزاري ونيابي وممثلين عن المرجعيات الدينية في لبنان، تقدمهم وزير الإعلام جمال الجرّاح ممثلاً الرئيس سعد الحريري، نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله، وأعضاء كتلة المستقبل النيابية محمد القرعاوي، عاصم عراجي وبكر الحجيري.

النواب السابقين: ناصر نصرالله، أمين وهبي وأنطوان سعد. الوزير السابق أشرف ريفي.

كما حضر راعي أبرشية زحلة المارونية وتوابعها المطران جورج معوض، نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب، القاضي الشيخ أسد الله الحرشي، الشيخ حسن فرحات، عضو المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز الشيخ أسعد سرحال، مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس.

مسؤولي وممثلي أحزاب لبنانية: فحضر الشيخ حسن أسعد ممثلاً حركة أمل في البقاع الغربي، إيلي لحود ممثلاً القوات اللبنانية، علي أبوياسين ممثلاً الجماعة الإسلامية، ورؤساء اتحادات بلدية ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات من البقاع الغربي وراشيا.

دريان

وقال المفتي دريان، خلال تكريمه في البقاع الغربي “نحن بما علينا كمرجعيات دينية قمنا بما علينا على أكمل وجه، حافظنا على العيش المشترك وعلى الحوار وعلى وحدة التلاقي”.

وأضاف، “سنلتقي يوم الثلاثاء في بيت الطائفة الدرزية في قمة روحية إسلامية مسيحية في هذه الظروف الضاغطة والطارئة”.

طوارئ

وتوجه دريان للسياسيين قائلاً: أما أنتم أيها السياسيون فإن الشعب اللبناني ، على اختلاف مناطقه وتوجهاته أعطاكم الثقة “فألا يجدر بكم أن تكونوا على محتوى هذه الثقة التي أعطاها لكم المواطنون؟، ألا يستدعي منكم هذا الأمر أن يكون هناك حالة طوارئ للنهوض بلبنان والنهوض بمؤسساته؟”.

أقرأ أيضاً:

  الحريري: طلبات أميركا... أوامر!

وتابع دريان: “رفقا بنا أيها السياسيون تمهلوا بطروحاتكم وسجالاتكم فالبلد لم يعد يحتمل، وأنصحكم بأن اللبنانيين لم يعودوا يحتملوا أيضا”.

خيارين

ووضع دريان السياسيين أمام اثنين لا ثالث لهما: “إنكم أمام خيارين الأول أن تبقوا كما أنتم ويزداد تهاوي الوطن أو أن تعودوا جميعاً إلى العمل لمصلحة الوطن وتتشابك الأيدي من أجل النهوض به”.

تفاقم

وذلك، “رأفة بالمواطنين الذين يئنون تحت خط الفقر والذين هم جوعى والذين هم في ضائقة إقتصادية صعبة لا تحتمل، وهناك من يبشرنا يوما بعد يوم بأن الأزمة الإقتصادية سوف تتفام أكثر فأكثر”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق