“الوقتُ.. حزن..”

حَدَاهُ الوجْدُ فابتَدَرَ التّشافي
……… بخَطوٍ يُربِكُ الأشواقَ حافي

و أنَّ الّليلُ مستَرِقاً ظلاماً
و أجهَشَتِ النّجومُ بلا اصطفافِ

تراءى في وميضِ الفِكرِ حرفاً
………… يُراوِدُ سرَّ هاتيكَ القوافي

(كتبتُكِ).. قالَها و الوقتُ حزنٌ
………تَمَطَّى كالحنينِ إلى الضّفافِ

فأسرَجَ في ضبابِ الرّوحِ بدراً
…….يوافي النّورَ في عينِ العفافِ

وأسلَمَني إلى عشقٍ تجلّى
كفيضِ النّبضِ طافَ على الشّغافِ

أنا إنْ كنتُ يا حِبّي عبيراً
……….. فأنتَ الزّهرُ يُغرِي بالقطافِ

وقلبُكَ قِبلةٌ أَجدى بقصدٍ
…………..وبيتُ الحبِّ أَولَى بالطَّوافِ

و أحرى بالهوى نجمٌ تَدَلّى
……….. تعالى عن أفولٍ و ارتجافِ

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق