الى الأخوة في حزب الله والاعلام المقاوم: عن مقتدى الصدر وصمتكم

قـول الحـق إشهـار
مهـادنـة الـذليـل إدبــار
مسـايـرة البـاطـل إنتحـار

مقـدمـة لابـد منهـا

حتـى لا يختلط الأمـر عنـد البعض ويتشابة لـون البقـر كما إدعـى بني اسـرائيـل وحاججـوا نبيهـم , فمـوقفنـا المبدئي الداعـم لحـزب الله ورجـالات مقـاومتـه , لايختـلف عـن ذات الموقف مـن حمـاس المقـاومـة في غـزه وأنصـار الله فـي اليمـن وفتيـة الحـق في العـراق بأمسه الوطني , وهـو ثـابت اخـلاقي ومبدئي قبـل أن يكـون وطني وقومـي وعقـائدي , ومـا كان يومـا ولـن يكـون مـوقف تخندقـات طـائفيـة إو مذهبيـة او فئـويـة وحـزبيـة او مصلحيـة منفعيـة , فهذا ليس ثـوبنـا ولايشـرفنـا أن نرتدي ثيـاب الطوفنة والمذهبة والمصلحه والأدلجـة الإمعية الوسخـة والرثـة والنتنـه مهمـا كان ويـكـون .

الاخـوة في حزب الله وفي الاعـلام المقــاوم

لـم نتـوانـى ولو لوهلـة فـي تعـريـة المشـروع الامـريكي الصهيـوني السعـودي وأدواتـه فـي لبنـان وسـوريـة واليمـن والبحرين , ولـم نتخـوف او نتردد فـي تسميـة أداوات هذا المشـروع بأسمـاءهـا , والأمـر ينطبق عليكـم ايضـا ,حـيث كنتم السبـاقين في تعـرية هذة الادوات وإظهـارهـا على حقيقتهـا امام الرأي العـام اللبناني والعربي , بـالرغم مـن كـل التحديـات والتآمـر وحجـم ما تتعرضـون لـه من استهداف وضغوطات , وتشـويه وإسقـاط سياسي واعلامي واقتصـادي وتهديدي توعدي عسكري ومخابراتي , لكـن أن تلتزمـوا في حـزب الله والاعـلام المقـاوم الصمت عـن أدوات وغلمان مملكـة ال سعـود الجـُدد فـي العـراق مـن الشيعـة جمعا و مقـتدى صـدر وتيـاره منهم تحديدا , الـذي تـغـول فـي عمـالتـه ونذالـة مـواقفـة الداعمـة والمباركـة للمتصهين محمد بن سلمـان ومـا ينفذه في المنطقـة من دور خبيث ورخيص بتخطيط وأوامـر امريكيـة صهيونيـة , مــع عـدم وضـوح كامل لرؤيـة حـزب الله جمعـا وسيد المقاومـة السيد حسن نصـر الله تخصيصـا ازاءه مـواقف مقتدى هذا وتصـرفاتـه وأفعـالـه التي اصبح يندى لهـا جبين كل عراقي ويتعـاير بهـا أطفـال المحـلات والأزقـة فـي العـراق قبل الشيب والشباب , يضعنـا ليس امام تسـاؤولات مشـروعـة نبحث لهـا عـن أجـوبــة واضحـة وصريحـه بعيده عن اللف والدوران ومنطق لي المفردات وحـسب , بـل فـي حيـرة وشـك مـن خوافـي الأمـور و متاهاتهـا , وتجعلنـا للأسـف ضعيفـي حجـه امام خصـومنـا وغير قـادرين للدفـاع عن ثـوابت ايماننـا , وعندمـا لن نحصل منكم على أجوبـة واضحـه أيهـا الأخـوة ومحدده مـع إدانـة صـريحـة لمقتدى صـدر وتيـارة عمالة صهينـة التشيـع الجديد العراقي الموالي الى محمد بن سلمان وحـاشيتــه , والذي هـو في واقـع حالـه مـواليـا الى امـريكـا وترامبهـا واسـرائيل وصهينتهـا , حـيث لـم تستغفلنـا تفاهات مقتدى صدركم وتصـريحاته التي أزكمت الإنـوف بسفـاهات اكاذيبهـا ورخصهـا التي لايصدقها ويعتد بهـا سوى عـاري العقـل والبصيـره , فبكـل صـراحـة وكمـا هـو عهدنـا مـع انفسنـا سنقـولهـا في وجوهكـم وليس في الخفـاء ولا بالظهـر , إنكـم لاتختلفـون عـن الأخـرين الذيـن يكيلـون بمكيـالين , ومـن مزدوجـي المـواقـف الـذيـن يستعـدون السعـودية وادوات مشروع اسيادها المتصهين فـي لبنـان وسـورية واليمـن والبحرين , ولكنـكـم تغضـون الانظـار عـن ادوات ال سعـود من الشيعـة العراقيين , وتغـازلـون وتدارون على غـلمانهم فـي النجف وكربلاء وبغداد , وهذا ما لايليـق بكـم ولا نـترضيـه اليكـم .

أقرأ أيضاً:

أشرف ريفي يتهم حزب الله بتدمير بيروت
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق