الى سماحة الامام القائد السيد علي الحسيني الخامنئي حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم

ان دولة (اسرائيل) ليست دوله دينيه بل هي دوله علمانيه تتخذ من اليهوديه شعارا لها حتى لايعرف احد الخقيقه لان اليهود سرقوا واخذوا العلوم من العرب و المسلمين في الاندلس وحاولوا تطويرها واتفقوا على ان يحكموا العالم بالعلوم بعيدا عن اي دين حتى ولو كان الدين اليهودي لانه بزعمهم هذه الاديان قامت على علوم قديمه وان الاوان ليحكموا العالم بعلوم حديثه وامنوا بنظرية التطور وهو تطور الانسان من قرد وهي نظريه قديمه لاخوان الصفا مذكوره في كتاب مقدمة ابن خلدون صفحه 96 في بعض الطبعات ولكن اليهود الصهاينه والماسونيون طوروها وزعموا ان اكثر البشر تطورا هم اليهود ووضعوا نظريات اقتصاديه واجتماعيه قائمه على العلوم لحكم الكرة الارضيه وبعد ذلك اسس اليهود مايعرف بالحركه الصهيونيه ولايسمح لغير اليهود بالانضمام اليها ولكنهم اسسوا لغير اليهود الماسونيه وهكذا اصبح باقي الناس من غير اليهود شركاء لهم في نظرياتهم واهدافهم وهدفهم ايضا القضاء على كل الاديان بما فيها الدين اليهودي (وان كانوا يروجون للدين اليهودي الان لانه اقرب دين لافكارهم وفيما بعد يقضون على الدين اليهودي (لانه حسب التوراة المحرفه ان النبي ادم كان هو وحواء عراة في الجنه وهم يدعون الى التعري وعندهم الان شواطئ عراة واملهم نشر التعري في العالم رويدا رويدا والتوراة المحرفه تزعم ان النبي لوط زنى بابنتيه والعياذ بالله وهم لايعترفون بالمحرمات لانهم يدعون الى الحريه بشرط عدم الاكراه والى غير ذلك من افتراءات على الانبياء في التوراة المحرفه ونجدهم اليوم قد احلوا اللواط والسحاق تحت اسم زواج المثليين وهم يحاولون نشر اهدافهم بالتدريج بعد ان يضعف ايمان المجتمعات باديانها حتى لايعارضهم احد) ونشر افكارهم عبر وسائل الاعلام يبرامج وافلام مدروسه دراسه بعلوم النفس ولكنهم اختلفوا فيما نبنهم الى فرقتين وهما الشيوعيون والراسماليون ولكن هدف كلتا الفرقتين واحد وهو تاسيس دوله في فلسطين للصهاينه تحت شعار دوله يهوديه لليهود لتكون نواة دولة الالحاد العالميه وللقضاء على منبع الدين المسيحي في اوروبا لان فلسطين منبع الاديان وخاصة الدين المسيحي وكان الشيوعيون في روسيا والراسماليون في امريكا يحاولون استمالة اسرائيل الى كل واحد منهما ولاننسى ان اول من اعترف باسرائيل هم الشيوعيون في روسيا وعندما اصبحت اسرائيل تميل نحو الراسماليون في امريكا قام الشيوعيون بالضغط عليها بتزويد العرب ببغض الاسلحه ومن اهداف الصهاينه والماسونيون الذين افترقوا الى عدوين هماالراس ماليون والشيوعيون ولكنهم ضد الاديان يقفون في خندق واحد كما حدث للثورة الاسلامية الايرانيه حيث وقف الروس والامركان في خندق واحد خلف عميلهم صدام حسين وحاربوا الثورة الاسلامية في ايران ومن اهدافهم في القضاء على الاديان بمايسمى بالفوضى البناءه وهي تقوم على علوم النفس فالانسان عبد من احسن اليه فلو ان انسانا تعرض لحادث رهيب فانه سيصبح كالخاتم بيد من يمد له يد المساعده وقد يتخلى عن عقائده ومبادءه لاجل من يمد له يد المساعده وهكذا قام الصهاينه والشيوعيون والراسماليون باحداث فوضى في اوروبا على يد هتلر الذي رفع راية الصليب المعكوف وبعد ذلك قام الراسماليون في امريكا والشيوعيون بمد يد العون لاوروبا فامريكا قامت بمشروع روجرز لاعادة اعمار اوروبا وهكذا نجحت الفوضى البناءه في اخراج اوروبا من الدين المسيحي واصبحت اوروبا الشرقيه شيوعيه واوروبا الغربيه راسماليه ارجوا ان تراجعوا كتاب احجار على رقعة الشطرنج وكتاب بروتوكولات حكماء صهيون وكتب اخرى في هذا المجال

وقد قام الصهاينه باخراج اليهود من اوروبا الى فلسطين على يد هتلر بمحارق هتلر الشهيره حيث قال اسحق شامير في خطاب له في الكنيست الصهيوني (لقد طلبنا من اليهود الذهاب الى ارض الميعاد وعندما رفضوا اخرجناهم بالقوه ) لان اليهود في اوروبا رفضوا ترك املاكهم والخيرات في اوروبا والرحيل الى فلسطين هذا والشيوعيون يقولون علنا انهم ملحدون في حين يتستر الراس ماليون بشعار ’’ in god we trust ‘‘ اي نحن نؤمن بالله و(ان المنافقين في الدرك الاسفل من النار) ولعل ما يحدث في وطننا العربي والاسلامي فوضى بناءه يدبرها الصهاينه والراسماليون في امريكا حيث يقوم الارهابيون والتكفيريون برفع شعار لااله الا الله محمد رسول الله كما فعل هتلر من قبل برفع الصليب المعكوف هذا ونواة دولة الالحاد العالميه (اسرائيل واسمها السري ’’ The land of the hope ‘‘

ان هذه الدوله اسرائيل لاتعتمد بتوسعها في الارض على الحروب العسكريه بشكل اساسي وانما بغسل الادمغه لشعوب الارض اما ببعض مناهج ومقررات المدارس والجامعات او عبر وسائل الاعلام المختلفه التي تسيطر عليها الصهيونيه بلاضافه الى السيطره على الاقتصاد العالمي للتحكم بمقدرات الامم وجرها الى العلمانيه والبعد عن الدين كخطوة اولى وغسل الادمغه يتم عن طريق تربية اطفال الامم على برامج الاعلام وخاصة التلفزيون عن طريق افلام الرسوم المتحركه التي بها قيم راس ماليه بسيطه او شيوعيه وهذه الافلام مدروسه دراسه حسب علوم النفس لسارتر وفرويد وغيرهم واما الاطفال الاكبر سنا فلهم برامجهم المدروسه وللكبار برامجهم التي تكون مندمجه مع قيم واعراف كل امه حتى لاتثير هذه الافلام المدروسه دراسه نفسيه حتى لاتثير الشكوك وينكشف امرها بل ويقدمون للمتدينين كل حسب دينه افلاما دينيه وبرامج ظاهرها شفاء ومغزاها وباطنها الداء العياء فمثلا هم يمجدون الانبياء والصالحين بافلامهم اشد تمجيد حتى لاينكشف امرهم ولكن يقوم احد الممثلين بالفيلم بطرح راي او جمله غبر مباشره تبعث على الشك والحيره في العقل الباطن او فيما بعد وهكذا يقضون على الاديان والايمان بها لينشروا العلمانيه الى ان ينتهوا الى مايريدون ومن اهدافهم ضرب الاديان والطوائف الدينيه ببعضها ثم ياتوا هم بمظهر المتحضر الواعي المتعلم لينهوا سفك الدماء ليتلاعبوا بمشاعر وعقول الناس ليصبحوا علمانيين وليبينوا مدى همجية وتخلف الاديان والمتدينين ولو ان هتلر كان كما يزعم انه يريد ان يجعل من العرق الجرماني سادة للعالم ويحكموا العالم اذا لوضع يده بيد ابناء عمومته الاوروبيون وهاجموا روسيا الشيوعيه ثم هو والاوروبيون والروس يهاجمون امريكا وعندها سينتصر على امريكا وعندها سيحكم العرق الجرماني العالم ولكن حقيقة هتلر انه كان العوبة بيد الصهاينه والشيوعيين والراسماليين ليفتعل فوضى بناءه في اوروبا

واسرائيل هي سبب الحرب الاهليه في لبنان عام 1975 لان اسرائيل ارادت ممن غرر بهم دون وعي منهم او دون ان يعرفوا الحقيقه ارادت اسرائيل ان تشعل لبنان بحرب اهليه حتى تلهي وتنهك منظمة التحرير الفلسطينيه التي كانت تقوم بعمليات ضد اسرائيل من جنوب لبنان فتم اغتيال معروف سعد ابن مدينة صيدا وكذلك حادثة بوسطة عين الرمانه اللتين كانتا شرارة الحرب الاهليه اللبنانيه وبعد ان انهكت منظمة التحرير الفلسطينيه دبرت اسرائيل سيناريو اغتيال السفير الاسرائيلي في لندن ليكون مبررا لاسرائيل باجتياح لبنان عام 1982 زاعمة انها ستجتاح الى نهر الاولي ولكن الحقيقه هو الاجتياح الى العاصمه بيروت ونفس المخطط جربت اسرائيل فعله ضد المقاومه الاسلاميه في لبنان فقد تم اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري اما بقصف جوي اسرائيلي او كما حدث للشهيد معروف سعد (وكلاهما من مدينة صيدا واغتيلا في نفس الشهر)على ايدي عملاء لاسرائيل وتبع اغتيال الرئيس الشهيد اعتداء على عربات نقل الجنود السوريين المنسحبه من لبنان لتكون شرارة حرب اهليه مثل بوسطة عين الرمانه وليكون اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والاعتداء على عربات نقل الجنود السوريين المنسحبه من لبنان كشرارتي حرب اهليه في لبنان جديده وذلك لالهاء وانهاك المقاومه الاسلاميه في حرب اهليه في لبنان تماما كما حدث لمنظمة التحرير ولكن المخطط فشل فقام عملاء اسرائيل بمزيد من الاغتيالات ولكن لم يحدث شئ وبعد ان يئست اسرائيل من احداث حرب اهليه في لبنان لالهاء وانهاك المقاومه الاسلاميه وجدت اسرائيل في خطف الجنديين الاسرائيليين ذريعه لاجتياح لبنان من جديد لانها كانت تخطط لهذا الاجتياح منذ فقدت هيبتها في اندحارها المخزي و المذل عن جنوب لبنان عام 2000 لتعيد هيبتها امام العالم وانها تملك اسطورة الجيش الذي لايقهر لهذا نفذ صبرها واتخذت من خطف الجنديين الاسرائيليين عند الحدود مع بلدة عيتا الشعب ذريعه لاعلان اجتياح لبنان الى نهر الاولي كالعاده ولكن الحقيقه كان الاجتياح الى بيروت كما حدث عندما اغتيل السفير الاسرائيلي في لندن عام 1982 ولهذا قامت بعدوان تموز عام 2006 معلنة انها ستجتاح الى نهر الاولي ولكن الحقيقه كان الاجتياح الى بيروت وحدث بفضل الله هزيمة اسرائيل الكبرى وزاد خزيها في تموز عام2006 فافتعلت بعد ذلك حربا اهليه في سوريا لتقضي على النظام العربي الوحيد الذي كان يدعم المقاومه الاسلاميه ولتضعف من قوة هذه المقاومه ولتكون الحرب الاهليه السوريه من جديد حربا تشترك بها المقاومه الاسلاميه اللبنانيه زاعمة انها تلهيها عن اسرائيل وتنهكها فتضرب عصفورين بحجر واحد بعد ان فشلت في احداث حرب اهليه في لبنان وايضا فان عملاء اسرائيل سيقومون بالوسوسه للمسؤلين اللبنانيين |(دون ان يعرفوا انهم عملاء وانما يظنون انهم يقدمون لهم النصح )بارجاع لبنان الى العصر الحجري بطرق سلميه كما قال احد المسؤولين الصهاينه لان اسرائيل ذاقت الذل والهوان من لبنان لذلك اصبحنا نسمع بفساد المواد الغذائيه وغيرها ورفض العروض الخارجيه وخاصة من ايران والتي تسهم في تزويد لبنان بالكهرباء وكذلك قام هؤلاء العملاء بتلويث مياه الانهار عن طريق سؤ التخطيط المدني لمياه صرف المصانع والمعامل التي تلقي نفاياتها في مجاري الانهار وعدم الاستفادة من مياه الانهار ووضع العصي في الدواليب عند محاولة طرح استخراج البترول والغاز الطبيعي وكان اخر مكائد اسرائيل وعملائها ازمة النفايات ولعل الاتي اعظم كل ذلك عقابا للبنان لانه وضع انف اسرائيل في الوحل بهزائمها المتكرره في لبنان ولجعل الشعب اللبناني يياس من محاربة اسرائيل ووضع اللوم على المقاومه هذا وان اغلب الشائعات التي تحدث في لبنان هي من صناعة عملاء اسرائيل وبعض المبهورين بحضارة الغرب حتى العباده ومن ضعاف النفوس من كل الطوائف لاحداث حرب اهليه في لبنان بين السنة والشيعه لاضعاف المقاومه التي هي مشغوله بالحرب في سوريا وكانهم يريدون طعن المقاومه في الظهر لانه بزعمهم ان المقاومه اصبحت اضعف من السابق بسبب انشغالها بالحرب في سوريا

من اخطاء التاريخ ان بنو اسرائيل الحقيقيون هم الشعب الفلسطيني راجعوا كتاب اختراع الشعب اليهودي الذي اثار ضجه في اسرائيل والذي كتبه البروفوسير الصهيوني شلومو والذي يقول فيه ان اليهود ليسو من عرق واحد وانما من اعراق متعدده اي ليسوا كلهم بنوا اسرائيل كالمسلمون ليسوا كلهم عربا وكالمسيحيون ليسوا كلهم بنوا اسرائيل هذا يعني ان اليهود محتلون لفلسطين وايضا فان بني اسرائيل بعد اسلامهم اصبحوا عربا كما اصبح الفينيقيون في لبنان عربا وبسبب ضغط الحكم الاموي المتعصب للعرق العربي زورا في دمشق وان نبوخذ نصر لم يسبي كل بني اسرائيل وانما سبى 600 شخص وهم كبار الحاخامات كما جاء في كتاب ملحق بالانجيل وان الملك الفارسي قورش اعادهم الى فلسطين وان الايه الكريمه (فاذا جاء وعد الاخرة جئنا بكم لفيفا) اي جئنا بالشعب الفلسطيني المشرد الى فلسطين لانهم هم بنوا اسرائيل واما الايه الكريمه (ولتعلن علوا كبيرا)المقصود بهؤلاء هم الاوروبيون والامريكان لانهم رومان والرومان من بني اسرائيل اخيرا ان المسلمين عندما فتحوا بيت المقدس عقدوا صلحا مع بني اسرائيل الذين كانو في معظمهم مسيحيون لان بني اسرائيل في فلسطين اصبح اغلبهم مسيحيون بسبب المسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام وبسبب تلامذة المسيح بعد محاولة صلب المسيح

بالعودة الى التعليق السابق وتخطيط الصهاينه والراسماليون والشيوعيون للقضاء على منابع الاديان ولاسيما الديانات الكبرى فللمسيحيه كانت نواة دولة الالحاد في منبع الديانه المسيحيه في فلسطين وهي اسرائيل واما للمسلمين فقد بحثوا عن احفاد يهود خيبر وجعلوهم حكاما على بلاد الحجاز منبع الاسلام وباقي الجزيرة العربيه وهؤلاء هم ال سعود المتسترون باسم الاسلام ليحرفوا اهل السنه الذين يشكلون معظم المسلمين ليحرفوهم عن الازهر الشريف المتعقل ليصبحوا متخلفين و متشددين وهابيين وسلفيين او يذهبون الى المراقص والملاهي و الكاباريهات كما يفعل في اوروبا امراء وملوك ال سعودكالصهاينه العلمانيون المتسترون باليهوديه وال سعود هم احفاد يهود خيبراما للقضاء على المذهب الاسلامي الشيعي فقد جاؤا بعائلة بهلوي لحكم ايران وحزب البعث لحكم العراق لان اغلب مقدسات الشيعه هي في ايران والعراق والحجاز اما للقضاء على الدين البوذي فقد قاموا بثورة شيوعية في الصين على يد ماو تسي تونغ لاقامة نظام شيوعي في الصين يقضي على الدين البوذي في الصين ونيبال مهد الديانة البوذيه

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock