اليمن فيتنام آل سعود ومقتلهم

لفتني ما أشارت اليه صحيفةُ “لوتون” السويسرية الناطقة بالفرنسية من  أنَّ اليمن اليوم بالنسبة للسعودية، بمثابة فيتنام سابقا للولايات المتحدة، حَيْثُ لم يستطعْ وليُّ العهد السعودي محمد بن سلمان أن يحقّق أيَّ إنجاز حتى الآن سوى “الإخفاقات المدوية” عسكرياً وسياسياً، والجرائم بحقِّ المدنيين.

وبالرغم من عدم التكافؤ بين قواتِ تحالف العدوان وقواتِ الجيش واللجان الشعبيّة، إلا أنَّ الأخيرةَ استطاعت أن تمتلك ترسانةً عسكرية متفوقة تمكّنها من شنِّ هجمات نوعية مؤثرة على العمق السعودي، كهجومَ الرابع عشر من سبتمبر الماضي على منشآت وحقول “بقيق” و”خريص” أثّرت بشكلٍ كبيرٍ على الاقتصاد السعودي.

وكمواطنة عربية أستشرف المستقبل لأقول: إنَّ “مصيراً فيتنامياً” ينتظر الرياضَ التي “تندفع بحماسة المطامع على أمل أن تحقّق ما لم يكن بمقدور أسلافها تحقيقه”، وعليها ان تتذكر مصير القوات المصرية وقبلها العثمانية التي سحقت عن بكرة ابيها في اليمن.

عاصفة الحزم” التي ما زال تحالفُ العدوان على اليمن مستمرا بها منذ 5 سنوات ، شبيه بالغزو الأمريكي للعراق وأفغانستان، وأكّـدت أنه “بالرغم من أن أربع سنوات لكنه لم يتوصل إلى تحقيق أيٍّ من الأهداف المقرّرة سلفاً حتى اللحظة”.

فعلى الصعيد العسكري والسياسي والاقتصادي والاستراتيجي لم تتمخض أهداف ومطامع ولي العهد السعودي في اليمن سوى عن سلسلة من الاخفاقات المدوية والكوارث المحقّقة”، والنتائجَ جاءت عكسية لتحالف العدوان، إذ أن “الهجمات اليمنية على الأراضي السعودية باتت تصبح أكثر من ذي قبل، كما إنّ تأثيرها على أرض الواقع لم يعد محدوداً بل أصبح يطال العمقَ السعودي”.

وقواتِ الجيش واللجان الشعبيّة “لم تعد ذلك الطرف المغلوب على أمره، بل غدت واحدةً من أكثر القوى العسكرية رهبة” وأنها باتت تشكل “كابوساً حقيقياً أمام الجيش السعودي الذي تم تدريبه وإعداده منذُ زمن ليس بقريب من قبَل الولايات المتحدة الأميركية وعلى أعلى المستويات”.

أقرأ أيضاً:

  إستقالة عبد المهدي تربط مجددا المسارين اللبناني والعراقي ...واليمن على الخط

اليمانيون  “تمكّنوا من تضييق دائرة عدم التكافؤ بينهم وبين عدوهم المعزّز بترسانة عسكرية تفوق مثيلاتها في الدول الأوروبية، من خلال سلسلة من الهجماتِ التي ينفّذونها بطائرات الدرون ذاتيةِ التحكم”.

وعودة للصحيفة السويسرية التي أضافت أن وليَّ العهد السعودي محمد بن سلمان “يستمرّ في تنفيذ أفكاره الإجرامية على الأراضي اليمنية دون أية عوائق وبعيداً عن أية إمْكَانية للوقوع في شرك العقاب”، موضحةً أن سببَ ذلك يعود إلى “أنه يتلقّى الحماية والدعم اللازمين من قبَل الولايات المتحدة الأميركية” إضافةً إلى أنَّ “المجتمعَ الدولي يفضّل -بكلِّ جرأة ووقاحة- أن يمارسَ سياسة المداراة وغض الطرف إزاءَ المآسي الإنسانية الحاصلة في اليمن والجرائم البشعة التي ترتكبها طائراتُ التحالف بحقِّ الشعب والمدنيين”.

وأشارت إلى أنَّ تحالفَ العدوان ينوي الاستمرارَ بالحرب إلى ما بعد هذا العام برغم العدد الكبير من الضحايا، مستشهدةً على ذلك بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “بزيادة الدعم المقدّم للرياض من خلال إرسال 3 آلاف جندي إضافي، ونشر منظومة باتريوت المضاد للطائرات”.

بواسطة
مياء العتيبي
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق