انعدام تام للانسانية… اغتصبه وقتله ثم رماه في حاوية للنفايات!

عُثر على جثة الطفل السوري محمد الخولي البالغ من العمر 5 أعوام، مصابة بطعنة سكين في خاصرته ومرمية في أحد مكب النفايات عند مدخل مهنية حلبا الرسمية، وقد حضرت عناصر من الجيش وقوى الامن الداخلي وبوشرت التحقيقات لمعرفة تفاصيل هذه الجريمة.

ولاحقاً، تمّ التعرف على هوية قاتل الطفل، وهو ن.ع ويملك فرناً لبيع المعجنات، وقد سلّم نفسه للجهات الأمنية المختصة.

وقامت عناصر الادلة الجنائية بالكشف داخل الفرن.

وفي السياق، أوضحت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة في بيان تفاصيل الحادثة، مشيرةُ إلى أنّه “عند الساعة 11.30 من تاريخ اليوم 08/06/2014 ورد إتصال من المدعو محمود. ع. إلى مخفر حلبا مفاده أن ابنه المدعو: ـ ن. ع. من مواليد 1997 لبناني، اعترف له بجريمة قتل طفل ورميه في إحدى حاويات النفايات بالقرب من مهنية حلبا الرسمية.

وعلى الفور توجّهت دوريتين من مخفر حلبا في وحدة الدرك الإقليمي بعد التنسيق مع والد المشتبه به، تم توقيف ن. ع. المذكور داخل منزل ذويه، كما عثر داخل حاوية للنفايات بالقرب من مهنية حلبا الرسمية على جثة طفل عمره حوالى خمس سنوات، تبين بأنها عائدة للسوري : ـ محمد. خ. مصابة بعدة طعنات سكين في خاصرته.

بالتحقيق معه اعترف انه قام حوالى الساعة 10.00 من تاريخ اليوم 08/06/2014 بإغتصاب الطفل وقتله بواسطة سكين داخل محل معد للقهوة لأهل الضحية، وانه رمى الجثة في مكب للنفايات بالقرب من المحلة.

بنتيجة تقرير الطبيب الشرعي في الشمال على الجثة، تبين انها تعرضت لإعتداء جنسي، ومصابة بخمس طعنات في خاصرته اليمنى ما أدى إلى الوفاة.

وتمّ ضبط السكين المستخدم، وأُحيل الموقوف مع المضبوطات إلى مفرزة حلبا القضائية للتوسع بالتحقيق بناء لإشارة القضاء المختص”.

لا حول ولا قوة الا بالله…

379813924_Image 497613382_Image 639813162_Image 836012626_Image

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى