بري في ذكرى تغييب الامام الصدر: اسرائيل خرقت قواعد الاشتباك، وكل شبر من لبنان مقاوم

أحيت حركة “أمل” عصر اليوم، في مدينة النبطية، مهرجانا شعبيا ورسميا، تحت شعار “أمل إرثها في ثورتك”، لمناسبة الذكرى 41 تغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.

وحضر المهرجان، عدد من الوزراء والنواب وفاعليات دبلوماسية وعائلة الإمام السيد موسى الصدر ووفود فلسطينية.

الأستاذ نبيه بري متحدثاً في ذكرى تغييب الامام الصدر
الأستاذ نبيه بري متحدثاً في ذكرى تغييب الامام الصدر

رئيس المجلس النيابي نبيه بري ، ألقى كلمة، استهلها بمقطع وجداني، توجه به إلى الإمام الصدر، فقال: “أنت ربيعنا القادم، وأنت النور في هذه الظلمة، وأنت الجهة وقد كثرت الجهات، وأن يكون أملك بمقاومة، وأن لا تكون الناس في واد، ولا تكون الدولة في واد آخر”.

أضاف بري: “عم أخبرك؟ عم تحمله هذا الخط في الدفاع عن الوطن ووحدته وعن قضيتك في الوطن، وقضية الوطن فيك وكي يبقى الجنوب والبقاع الغربي في الوطن، وعم تحمله هذا الخط في سبيل عروبة لبنان، وحتى لا يبقى محروم واحد؟ وما تحمله هذا الخط في سبيل المقاومة وفلسطين وشرف القدس، وفي سبيل ألا يبقى شعبها بلا حق العودة؟ وعم تحمله هذا الخط في سبيل الوفاق الوطني وفي الوفاق الإقليمي، سين سين وغيرهما؟ وعن الحروب ضد إيران وسوريا وضد ليبيا؟”.

وأكد بري “أننا نعمل على تحرير الإمام وأخويه من معتقلات ليبيا، وعلى حدود المؤامرة، وليس في مفرداتنا غير تحريرهم، ونتائج التحقيقات والاعترافات، تتقاطع حول نقل المغيب من سجن إلى آخر”.

وقال بري: “أؤكد التزامي كرئيس حركة أمل، وفي رئاسة المجلس النيابي، وأشارك هذا الالتزام الدولة اللبنانية، إضافة إلى ما يطل علينا بين حين وآخر من أخبار مضللة”، مطالبا الحضور ب”صم الآذان عنها”، مضيفا: “إن الالتفاف حول هذه القضية، إنما يدل على تمسك لبنان بهذه الأولوية”، رافضا “التعاون مع ليبيا، ما لم تتضح هذه المسألة”.

أقرأ أيضاً:

  مواجهة بين كاتب مصري وكاتب إسرائيلي: الفهرس

ووجه تحية إلى “القضاء اللبناني في عمله”، مكررا دعوته الحكومة وأجهزة الدولة، إلى “العمل بأقصى ما يلزم لمتابعة هذه المسألة في ليبيا”، مشيرا إلى أن “المحقق العدلي في لبنان، أصدر مذكرات توقيف غيابية، بحق سيف الإسلام وتسعة آخرين، لتحويلها إلى الانتربول”.

أضاف بري: “إن حركة أمل، شأنها شأن محور المقاومة، وتأكدت أن لا حرب أميركية على إيران، وأن التفاوض مع طهران، عبر قنوات فرنسية، فلم يبق لإسرائيل لها سوى الساحة في لبنان، لتعديل موازين القوى، فخرقت قواعد الاشتباك القائمة منذ 14 آب 2006″، شاجبا “ما حصل من عدوان على الضاحية”، منوها ب”الوحدة الوطنية، التي ظهرت اتجاه هذا العدوان”، داعيا حركة “أمل” إلى “البقاء على أهبة الجهوزية، لإفهام العدو أن كل شبر من لبنان هو مقاوم”، مؤكدا أن “الشعب والجيش والمقاومة ثلاثية توحد اللبنانيين”.

وكشف الأستاذ نبيه بري أنه “منذ خمس سنوات يوجد مفاوضات، في حضور الأمم المتحدة، لترسيم الحدود البرية والبحرية، لكنهم يحاولون كل مرة التملص”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق