بري للسفير: لن أتخلى عن تمام سلام

عماد مرمل  –

ينتظر الرئيس نبيه بري أن يصبح قانون التمديد لمجلس النواب ساري المفعول، حتى يدير محركاته السياسية بطاقتها القصوى ويعيد تأهيل «أرانبه»، سعيا الى إيجاد مخارج لقانون الانتخاب التوافقي، وعملية تشكيل الحكومة.

ويؤكد بري لـ«السفير» أنه لن يتخلى عن الرئيس المكلّف تمام سلام، موضحا أنه سيبذل كل جهده لمساعدته على تذليل العقبات التي تعترض تأليف الحكومة، وفي النهاية لا بد من أن هناك حلا لكل مشكلة.

ويعتبر بري أنه لا خيار أفضل من سلام لهذه المرحلة، متسائلا: ما البديل الذي يمكن ان يحظى مجددا بتوافق واسع كذاك الذي تحقق حول سلام الذي نال 124 صوتا عند تكليفه؟
ويلفت بري الانتباه الى أنه ليس أمراً بسيطا أن يقول سلام إنه يدعم خيار المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، في زمن أصبح فيه هذا الموقف مكلفا جدا، وعلينا ان نسجل له هذا الموقف المبدئي الذي ينمّ عن وطنية وشجاعة.

ويشير بري الى أن إنجاح مهمة سلام ضروري للاستقرار الداخلي وتخفيف الاحتقان المذهبي، «وإذا كنا في حركة أمل وحزب الله نراعي ونتفهم مطالب العماد ميشال عون، فإننا معنيون في المقابل بأن نساعد سلام حيث نستطيع»، مشددا على أن الاستقرار يشكّل حاجة حيوية للبنان والمقاومة.

ويرى بري أن سلام رجل صادق، وهو يقول لجميع من يلتقيهم كلاما واحدا، فلا يناور ولا يُسمع كل واحد ما يحب أن يسمعه.

واذ يبدي بري استعدادا للمساهمة في تفكيك عقد تأليف الحكومة السياسية، بعدما يصبح قانون التمديد لمجلس النواب نافذا، يكشف انه سيبادر أيضا بعد تجاوز الطعن في التمديد الى دعوة اللجنة النيابية الفرعية الى معاودة اجتماعاتها، لاستئناف محاولات التوافق على قانون الانتخاب.

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2487&articleId=1356&ChannelId=59933&Author=عماد مرمل

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق