بعد تسجيل 18 عدوى بكورونا لعمال أجانب.. مصادر صحية تسجل من “إصابات مختبئة” كثيرة

كتبت صحيفة “الأنباء” الإلكترونية: “بعد الإقفال الذي استمر 4 أيام تبدو صورة اللبنانيين وكأنهم عائدون من معركة، وقد بات كورونا يلاحق كل لبناني. وعلى الرغم من عودة الحياة شبه الطبيعية الى البلد ما زال القلق سيد الموقف بعد الإعلان عن اكتشاف العديد من الإصابات المختبئة في الغرف المكتظة التي تضم مجموعات من العمال الأجانب، ما يعني أن عودة الحياة الى طبيعتها دونها الكثير من المطبات.

مصادر صحية دعت في اتصال مع “الأنباء” الى الانتباه من وجود ظواهر مماثلة في المدن والبلدات وبين العمال الاجانب الذين يعملون في قطاعات مختلفة كورش البناء والزراعة وسواها.

وطالبت المصادر اتخاذ أعلى درجات المراقبة لهؤلاء وتشجيعهم على اجراء الفحوص، مناشدة الأجهزة الامنية والبلديات الاستمرار بوتيرة التشدد تداركًا لتسجيل المزيد من الإصابات والابلاغ عنها فور حصولها.

وأمس، أعلنت وزارة الصحة العامة ظهراً تسجيل 20 إصابة (18 منها لعمال من التابعية البنغلادشية وإصابتان مُقيمتان)، ومع إعلان مُستشفى رفيق الحريري الحكومي مساءً تسجيل 11 إصابة، ارتفع مجموع الإصابات إلى 31 أمس، وعدد الإصابات الإجمالي إلى 942، فيما وصل عدد المتعافين إلى 251، واستقر عدد الوفيات عند 26 وعدد المُصابين الفعليين عند 665.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق