بولتون: واشنطن ترحب بتوقيف ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق

رأي صحفي

واشنطن ترحب بتوقيف ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق، فقد قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن توقيف ناقلة نفط إيرانية يُشتبه بأنها تنقل نفطا خاما إلى سوريا أمس الخميس قبالة جبل طارق، هو “نبأ ممتاز”.

ناقلة نفط ايرانيه متجهة الى سوريا اضطرت للدوران حول البحار للوصول الى سوريا
ناقلة نفط ايرانيه متجهة الى سوريا اضطرت للدوران حول البحار للوصول الى سوريا

و أضاف بولتون عبر حسابه على موقع “تويتر”، “أميركا وحلفاؤنا سيواصلون منع نظامَي طهران ودمشق من الاستفادة من هذه التجارة غير القانونية”.

الحرب على سوريا لم تنتهي، ومازال من اوقدها يعمل جاهداً لتحقيق مآربه السياسية والعسكرية والاقتصادية في اي بقعة من العالم، يعلم بأنها قد تحقق إحدى منجزاتهم للظهور في مشهد المنتصر، ففرحة “جون بولتون” مستشار الامن القومي الاميركي بإيقاف ناقلة النفط الإيرانية للاشتباه بنقلها النفط الخام إلى سوريا، تُدلل على أن كبار المسؤولين الامريكيين يتشدقون بأي فعل من شأنه محاصرة ما تبقى من موارد الشعب السوري، الذي مازال يقاوم حتى اللحظة معتبرا نفسه وحلفاؤه الانكليز في جبل طارق قد حققوا الانتصار في حجز ناقلة النفط الايرانية تحت مسميات ما هو المشروع و اللا مشروع.

فبريطانيا والولايات المتحدة تعتبر المحور الإيراني السوري محور شر لابد من السيطرة عليه ومنعه من تحقيق مكانته في منطقة الشرق الاوسط، وخصوصا بعد ان اثبتت إيران وسوريا دورهما الكبير في صد مفاعيل هذه الحرب الإرهابية على الأرض السورية، ومدى قدرة إيران على مواجهة هذا الإعصار الاقتصادي الذي لا تستطيع امريكا بذاتها تحمله.

ولأن اسرائيل في خطر إذا ما خسروا الحرب التي تكلفوا عليها المليارات من الدولارات، لابد من استثمار اي مخرج اقتصادي أو عسكري او سياسي ولو كان عبر اوامر إيقاف حاملات النفط التي تسير وفق قواعد القانون الدولي.

حسابات سياسية خاطئة تنتهجها واشنطن عبر مستشاريها في تغريداتهم المتتالية، والتي تنطوي في مضامينها على رأي سياسي معادي للإنسانية قبل اي شيء، والشواهد كثيرة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى