بيروت بلا كهرباء…

نامت بيروت ومعها معظم المناطق اللبنانية، وسط انقطاع تام في التيار الكهربائي، بسبب صواعق الطقس العاصف والصدمات على الشبكة، بحسب ما أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان، مما أدى إلى انفصال مجموعات الانتاج عن الشبكة.

واذ لفتت المؤسسة إلى ان العمل جار لإعادة ربط المجموعات تدريجياً بالشبكة العامة، بقيت العاصمة في الظلام منذ السادسة مساء، من دون أن تؤدي الاصلاحات إلى اعادة التيار الكهربائي، اقله إلى موعد مثول “اللــواء” على الطبع، في وقت فاجأ وزير المال علي حسن خليل مؤسسة الكهرباء بعدم توقيعه على معاملات فتح الاعتمادات المستندية لتغطية شراء بواخر الفيول لزوم محطات الكهرباء، قبل صدور قرار يشرّع هذه العملية ويؤمن التغطية القانونية من مجلس الوزراء، الذي راسله بكتاب خطي يطلب فيه اصدار موافقة واضحة لتأمين المبالغ.

وقالت مصادر في مؤسسة الكهرباء عن ان هذا الاجراء ستكون له تبعات كارثية على وضع التيار الكهربائي، اذا لم تعالج المسألة خلال هذا الاسبوع، لأن “الفيول أويل” المتوافر في المؤسسة يكفي لأقل من أسبوع، مما سيضطر المؤسسة إلى التقنين تدريجياً وصولاً الى القطع الكامل للتيار.

إلا ان مصادر وزارة المالية خففت من خطورة المسألة وأكدت بأن الرئيس سلام وعد الوزير خليل بمعالجة الأمور ومتابعتها وفق الأصول خلال اليومين المقبلين. وقالت ان المواطنين لن يشعروا بأي تغيير على صعيد التغذية بالتيار الكهربائي، لكن هذا الموعد جاء قبل أن تنام بيروت في الظلام ليلاً.

* اللواء

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock