“بي بي سي” : هكذا أخرج التحالف الأميركي و”قسد” أرتال “داعش” بالعتاد والعدة من الرقة

نشرت قناة بي بي سي البريطانية، تحقيقا” حول “الصفقة القذرة” والتي تحكي تفاصيل اتفاق سري سمح بمقتضاه لمئات من مسلحي تنظيم داعش بالهرب من مدينة الرقة السورية.

وكشف موقع القناة البريطانية عن اتفاق سري سمح بهروب مئات المقاتلين من داعش وعائلاتهم خارج مدينة الرقة، بإشراف التحالف الأميركي وقوات سورية الديمقراطية التي تسيطر على المدينة.

وأشار إلى أنّ القافلة نقلت عناصر داعش من بينهم الأكثر شهرة، ومقاتلين أجانب، مضيفة أنّ بعضاً منهم انتشر في أنحاء سوريا.

الموقع البريطاني، وتحت عنوان “سر الرقة القذر”، روى قصة سائق الشاحنة المدعو أبو فوزي، الذي اعتقد أنه سيقوم بعمله كالمعتاد، أي نقل البضائع، فيما كانت المهمة مختلفة هذه المرة؛ قوات سوريا الديمقراطية، أردات منه نقل مئات العائلات النازحة، جراء القتال في بلدة الطبقة إلى مخيم شمال البلاد.

اعتقد السائق أنّ الرحلة ستأخذ ست ساعات كحد أقصى، وهو ما قيل له ولزملائه السائقين، في 12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ولكن اتضح فيما بعد أنّ الرحلة ستستغرق 3 أيام من القيادة الشاقة، مع الإشارة إلى الحمولة (مئات من عائلات داعش وأسلحة وذخيرة).

وذكرت “بي بي سي” أنّ أبو فوزي وغيره من السائقين وُعدوا بالحصول على آلاف الدولارات مقابل اتمام المهمة، ولكن يجب إبقاؤها سرية.

كما ذكرت أنّ مسؤولين محليين رتبوا لاتفاق تهريب مسلحي داعش من الرقة، وفي حينها، لم يشأ التحالف الدولي بقيادة واشنطن وبريطانيا، وأيضاً قوات سوريا الديمقراطية، الاعتراف بأنهم جزء من الاتفاقية.

وكان المندوب الروسي بشار الجعفري تناول تفاصيل هذا الموضوع في كلمة له مساء أمس امام الجمعية العامة العامة للامم المتحدة مشيراً الى تفاصيل “الصفقة القذرة” الموثقة بالصوت والصورة والتي عقدتها قوات ما يسمى “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية في سورية عبر ميليشياتها العميلة على الأرض مع تنظيم “داعش” الإرهابي من أجل إخراج المئات من إرهابييه ولا سيما الأجانب منهم من مدينة الرقة وتوجيههم مع عتادهم وسلاحهم الثقيل إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري وحلفائه من أجل عرقلة تحرير الأراضي السورية من الإرهاب المدعوم من الحكومات التي تقدم مشروع قرار اليوم.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock